فريق سعودي فرنسي يعثر على آثار عمرها 7000 عام بموقع أثري بمنطقة تبوك

فريق سعودي فرنسي يعثر على آثار عمرها 7000 عام بموقع أثري بمنطقة تبوك

​عثر فريق سعودي فرنسي على اكتشافات أثرية جديدة في المملكة العربية السعودية، بعثورهم على آثار عمرها 7000عام في منطقة تبوك، تتضمن اكتشاف نقش آرامي، وقلعة مبنية من كتلة حجرية تعود للفترة النبطية، إضافة إلى قطع أثرية فخارية. فريق سعودي فرنسي يعثر على آثار عمرها 7000 عام كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن اكتشافات أثرية جديدة جاءت ضمن نتائج …

​عثر فريق سعودي فرنسي على اكتشافات أثرية جديدة في المملكة العربية السعودية، بعثورهم على آثار عمرها 7000عام في منطقة تبوك، تتضمن اكتشاف نقش آرامي، وقلعة مبنية من كتلة حجرية تعود للفترة النبطية، إضافة إلى قطع أثرية فخارية.

فريق سعودي فرنسي يعثر على آثار عمرها 7000 عام

كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن اكتشافات أثرية جديدة جاءت ضمن نتائج أعمال المشروع السعودي الفرنسي المشترك في موقع المالحة الأثري بمحافظة البدع بتبوك لهذا الموسم 2019م، والذي يستمر لأكثر من 60 يوماً.

وفي التفاصيل فلقد كشف الفريق السعودي الفرنسي المشترك عن العثور على آثار تعود إلى فترة 7000عام قبل الوقت الحاضر، ونقش آرامي يعود إلى القرن الرابع الميلادي، وقلعة تطل على واحة البدع مبنية من كتلة حجرية متوسطة تعود للفترة النبطية، إضافة إلى قطع أثرية فخارية تعود لفترة الممالك العربية الشمالية، ثم الفترة الإسلامية، وذلك في موقع المالحة الأثري بمحافظة البدع في منطقة تبوك.

أهمية الاكتشافات الأثرية الجديدة

أكد نائب الرئيس لقطاع التراث الوطني بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأستاذ رستم الكبيسي، أهمية هذه الاكتشافات التي توثق لحضارات عريقة شهدتها المنطقة والجزيرة العربية بشكل عام.

وأبان الكبيسي الذي قام مؤخراً بزيارة لمشروع التنقيب الأثري في البدع، أن هذا المشروع يعد واحداً من 44 مشروعاً لأعمال التنقيب الأثري يجري تنفيذها هذا العام في عدد من مناطق المملكة من خلال بعثات سعودية دولية مشتركة تشرف عليها وتدعمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مؤكداً أن المملكة أصبحت من الدول المتقدمة عالمياً في مجال البحوث والتنقيبات الأثرية، وقد أعلنت خلال السنوات الأخيرة عن اكتشافات أثرية هامة حظيت بأصداء إعلامية واسعة.

نتائج المشروع السعودي الفرنسي المشترك في موقع المالحة الأثري

أوضح مدير عام البحوث والدراسات الأثرية بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الدكتور عبدالله الزهراني، أن المشروع يأتي في إطار اتفاقية التعاون العلمي المشترك التي وقعت في عام 1438/2017 على هامش ملتقى الآثار الوطني بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والمعهد الفرنسي للبحث العلمي لتنفيذ أعمال المسح والتنقيب الأثري في ‏موقع المالحة بمحافظة البدع، وذلك لمدة خمس سنوات.

وأوضح أن أعمال المشروع السعودي الفرنسي المشترك في موقع المالحة الأثري بمحافظة البدع أظهرت عدداً من النتائج المهمة في الموقع، مشيراً إلى أن النتائج المخبرية لعدد من العينات العضوية التي تم نقلها من الموقع في المواسم الماضية بينت أنها تعود إلى فترة 7000 سنة قبل الوقت الحاضر، إضافة إلى عدد من القطع الأثرية الفخارية لفترة الممالك العربية الشمالية ومنها الفترة النبطية، بالإضافة إلى قلعة تطل على واحة البدع مبنية من كتلة حجرية متوسطة تعود للفترة نفسها، ثم آثار الفترة الاسلامية والتي عاصرت ازدهار طريق الحج المصري في الموقع، وأبرز ما يمثلها موقع الملقطة، وبعضها الآخر منشآت لطريق الحج المصري.

ونوه الدكتور الزهراني بأن أبرز الاكتشافات لهذا المشروع نقش آرامي يعود إلى القرن الرابع الميلادي، يحتوي على سبعة أسطر منقوشة على واجهة حجر من الجبس المصقول تشير الدراسات الأولية إلى بعض النواحي الاجتماعية في واحة البدع في تلك الفترة.

البعثة السعودية الفرنسية في مجال التنقيب الأثري

يُذكر بأن البعثة السعودية الفرنسية تضم عدداً من العلماء والمتخصصين من السعوديين والفرنسين في مجال التنقيب الأثري على رأسهم الدكتور سامر أحمد سحله رئيس قسم الآثار بجامعة الملك سعود رئيس الفريق العلمي للمشروع، والأستاذ وليد علي بديوي الباحث المتخصص في الآثار القديمة مساعد رئيس الفريق، والدكتور غيوم شالرلوكس رئيس الفريق الفرنسي المتخصص في علم الآثار بالمركز الفرنسي الوطني للبحث العلمي، بالإضافة إلى عدد من الباحثين والفنيين السعوديين والفرنسيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً