كيف تؤذي المبالغة بغسل اليدين صحتك؟

كيف تؤذي المبالغة بغسل اليدين صحتك؟

يوصي الأطباء وخبراء الصحة دوماً بغسل اليدين بعد الخروج من الحمّام وقبل تناول الطعام، غير أن المبالغة بغسل اليدين يمكن أن تكون ضارة بالصحة. ويقول ريتشارد جالو الرئيس المؤسس لقسم الأمراض الجلدية في جامعة كاليفورنيا “غسل اليدين كل يوم لا يقتل البكتيريا الجيدة، لكن الإفراط في غسل اليدين قد يكون ضارا”.ًوأضاف “عند ولادتك، تدخل …




تعبيرية


يوصي الأطباء وخبراء الصحة دوماً بغسل اليدين بعد الخروج من الحمّام وقبل تناول الطعام، غير أن المبالغة بغسل اليدين يمكن أن تكون ضارة بالصحة.

ويقول ريتشارد جالو الرئيس المؤسس لقسم الأمراض الجلدية في جامعة كاليفورنيا “غسل اليدين كل يوم لا يقتل البكتيريا الجيدة، لكن الإفراط في غسل اليدين قد يكون ضارا”.ً

وأضاف “عند ولادتك، تدخل البكتيريا المفيدة جلدك وتقيم فيه بشكل دائم، ولا تتأثر باستخدام معقم اليدين طوال اليوم والاستحمام اليومي وغسل اليدين بعد الخروج من المرحاض، ولكن المبالغة في الغسيل يمكن أن تؤدي إلى خسائر فادحة”.

وأوضح جالو أن الغسيل المتكرر يمكن أن يتسبب بجفاف اليدين، وإتلاف الجلد، ثم يبدأ بمهاجمة البكتيريا الطبيعية المفيدة، بحسب صحيفة هافينغتون بوست الأمريكية.

وأيدت الدكتورة سمر بلوكمان المختصة بالطب الباطني من جورجيا هذا الرأي حيث قالت “عندما تبالغ في غسل يديك فأنت تزيل الزيوت الصحية والبكتيريا الجيدة، التي تدافع عن الجسم ضد الأمراض”.

وأضافت بلوكمان أنها تصادف في بعض الأحيان مرضى يبالغون في استخدام معقمات اليدين، إلى الدرجة التي يتشقق معها الجلد، مما يوفر طريقاً لدخول البكتيريا الضارة إلى الجسم.

وأوضحت بلوكمان أن العلامات التي تشير إلى المبالغة بغسل اليدين تشمل حكة في الجلد، وتقشر في البشرة، بالإضافة إلى ألم واحمرار.

وفي نفس الوقت، حذر الخبراء من أن استخدام المنتجات المضادة للبكتيريا بشكل مفرط ربما يكون ضاراً أيضاً، فالجراثيم والبكتيريا الموجودة على الجلد ليست جميعها ضارة، ويمكن أن تؤدي إزالة الميكروبات المفيدة إلى إضعاف جهاز المناعة مع مرور الوقت.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً