الإمارات وروسيا.. علاقات برلمانية تجسد قوة الشراكة الاستراتيجية

الإمارات وروسيا.. علاقات برلمانية تجسد قوة الشراكة الاستراتيجية

جسدت العلاقات البرلمانية الإماراتية الروسية قوة العلاقة بين البلدين الصديقين بما يحقق تطلعات قيادتي وحكومتي وشعبي البلدين وحرصهم على تطوير هذه الشراكة الاستراتيجية الشاملة في المجالات كافة.

جسدت العلاقات البرلمانية الإماراتية الروسية قوة العلاقة بين البلدين الصديقين بما يحقق تطلعات قيادتي وحكومتي وشعبي البلدين وحرصهم على تطوير هذه الشراكة الاستراتيجية الشاملة في المجالات كافة.

وواكب المجلس الوطني الاتحادي من خلال الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية تطور علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين دولة الإمارات وجمهورية روسيا الاتحادية و ما يربط البلدين من علاقات متنامية مستندة إلى النتائج الإيجابية الكبيرة التي تتمخض عن الحوار السياسي النشيط بين البلدين واللقاءات المتواصلة بين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وفخامة فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية والزيارات المنتظمة لقيادتي البلدين والتي تعطي دفعة جديدة لتطور العلاقات بينهما إضافة إلى زيارات ممثلي المؤسسات البرلمانية في البلدين وحرصهما على المشاركة في جميع الفعاليات البرلمانية والمؤتمرات المتخصصة في الإمارات و روسيا.

وانطلقت الدبلوماسية البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي في علاقاتها البرلمانية الإماراتية الروسية من خلال ما تحظى به العلاقات القائمة بين البلدين من تقدير واهتمام خاصة بين رئيسي المجلسين والأعضاء في ظل التوافق الكبير في الرؤى بين المجلسين حيال ما تشهده المنطقة من أحداث وقضايا دولية وتمثل مكافحة الإرهاب ونشر التسامح والاعتدال والأمن في المنطقة والعالم أولوية للبلدين الصديقين.

وتشهد علاقات التعاون والشراكة القائمة بين دولة الإمارات وجمهورية روسيا الاتحادية تطورا ملحوظا في المجالات السياسية والبرلمانية والاستثمارية والاقتصادية والسياحية والثقافية فضلا عن التطور المتنامي للعلاقات البرلمانية بين الجانبين وتعزيزها تحت مظلة جمعية الصداقة البرلمانية لتأطير التعاون وتفعيل التنسيق من خلال الدبلوماسية البرلمانية لا سيما خلال اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي ومختلف الفعاليات البرلمانية حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وجاء إنشاء لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية روسية بهدف تعزيز أسس التعاون المشترك في مجالات العمل البرلماني وتفعيل عمل البرلمانات والبرلمانيين في البلدين الصديقين ومواكبة ودعم توجهات ورؤية قيادتي البلدين إضافة إلى تعظيم الاستفادة من الدور البرلماني في القضايا الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وكذلك القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

ونجحت اللجنة في تعزيز التنسيق حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك على صعيد التعاون البرلماني الدولي ومن خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الإقليمية والدولية حيث شهدت اللقاءات بين الجانبين الإماراتي والروسي رؤية مشتركة حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين وفي مقدمتها محاربة الإرهاب والتطرف واحترام القانون الدولي.

وحرص المجلس الوطني الاتحادي ومجلس الاتحاد للجمعية الفيدرالية لروسيا الاتحادية على اعتماد أفضل السبل الكفيلة بتطوير العلاقات القائمة بين البلدين الصديقين وتنميتها في القطاعات كافة لا سيما السياحة والطيران والتعليم والعلوم والتكنولوجيا والتبادل الثقافي والتعليمي وتبادل البعثات التعليمية والمشاركة الفاعلة في الفعاليات ذات الطابع الدولي التي يستضيفها وينظمها البلدان مع التأكيد على أهمية دعوة رجال الأعمال في البلدين لتنويع استثماراتهم في مختلف الأقاليم الروسية وفي دولة الإمارات.

وتنفيذا للاستراتيجية البرلمانية التي من ضمن أهدافها مواكبة السياسة الرسمية للدولة وتعزيز التواصل مع برلمانات وشعوب العالم .. شاركت معالي فالنتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفيدرالية لروسيا الاتحادية في القمة العالمية لرئيسات البرلمانات التي استضافها ونظمها المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي في العام 2016 فضلا عن زيارة العديد من الوفود البرلمانية والاقتصادية والسياسية الروسية.. بينما زار وفد من المجلس الوطني الاتحادي جمهورية روسيا الاتحادية في العام ذاته أجرى خلالها مباحثات مثمرة مع نظيره الروسي ما يعكس رغبة المجلسين في تطوير العلاقات القائمة بينهما وتنمية مختلف أوجه التعاون لاسيما في المجالات البرلمانية التي تدعم توجهات البلدين وقيادتيهما.

وأكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي عمق العلاقات الاستراتيجية والصداقة التاريخية بين الإمارات وروسيا واستمرار تطورها عاما بعد عام حيث تحظى بدعم كبير من قبل قيادتي البلدين الصديقين.

وقالت إن زيارة فخامة فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية إلى دولة الإمارات تأتي في إطار الزيارات الناجحة المتبادلة بين قيادتي وكبار مسؤولي البلدين .. لافتة إلى أن الزيارة تشمل عددا كبيرا من أهم مجالات التعاون الاستراتيجية بما يضع العلاقات المتنامية بين البلدين الصديقين في مرتبة متقدمة مستندة إلى رؤية وتطلع قيادتي البلدين والشعبين الصديقين ضمن مرحلة الشراكة الاستراتيجية في المجالات كافة.

وأكدت القبيسي أن هذه الزيارة تعد إضافة نوعية ودفعة قوية مهمة لروافد وأسس العلاقات الاستراتيجية الشاملة التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية روسيا الاتحادية الصديقة.

وأشارت معاليها إلى أن التعاون البرلماني يعد جزءا مهما وكبيرا من العلاقات القائمة بين البلدين .. متطلعة إلى أهمية تعزيز هذه العلاقات في المجالات كافة .

وكانت معالي فالنتينا ماتفيينكو قد قالت – خلال زيارتها للدولة مؤخرا – ” إن الإمارات تعد شريكا واعدا وهاما لروسيا الاتحادية ونحن مهتمون بتعميق التعاون القائم في المجالات كافة ومرتاحون للمستوى الذي وصلت له في شتى المجالات وهذا يعود إلى الحوار السياسي الوثيق بين قيادتي البلدين” .. مؤكدة أن التعاون على مستوى البرلمانات له إسهامات مهمة في تعزيز وتطوير مختلف العلاقات إذ تستطيع أن تلعب دورها ليس فقط عن طريق الدبلوماسية البرلمانية بل من خلال تشكيل فرق عمل لتطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية وفي الأجندة الدولية لتحقيق التوافق تجاه التحديات الجديدة والمتفق عليها لا سيما على الصعيد الدولي.. مشيدة بما توفره دولة الإمارات من إجراءات متطورة لتسهيل قدوم السياحة إلى الدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً