عبدالله الكرم: الذكاء الاصطناعي سيغير آلية التقييم في المدارس

عبدالله الكرم: الذكاء الاصطناعي سيغير آلية التقييم في المدارس

أكد الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، أن آلية التقييم المتبعة حالياً في المدارس ستشهد تغيرات مع دخول الذكاء الاصطناعي من خلال أطر وأساليب متنوعة للتقييم، ومن بينها مشاركة الطلبة في مجموعات لحل مشكلات واقعية حتى لو كان الطلبة في سن مبكرة.

أكد الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، أن آلية التقييم المتبعة حالياً في المدارس ستشهد تغيرات مع دخول الذكاء الاصطناعي من خلال أطر وأساليب متنوعة للتقييم، ومن بينها مشاركة الطلبة في مجموعات لحل مشكلات واقعية حتى لو كان الطلبة في سن مبكرة.

وقال الكرم – في جلسة تفاعلية ضمن فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية مؤخراً – إنه مع دخول المعلم الروبوت إلى الميدان التعليمي في غضون السنوات العشر المقبلة، فسيكون بإمكانه إعادة تشكيل الفصول الدراسية بعيداً عن المواد الدراسية والمرحلة العمرية أو الدراسية، كما أنه وبديلاً عن امتحانات تقييم الطلبة والإجابة عنها من محتوى الكتب، سيعمل الطلبة معاً لحل مشكلات واقعية في عالمهم.

وأوضح أن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أحدثت تغييرات ملموسة في العديد من القطاعات، كالتصنيع، والخدمات المصرفية، والنقل، ويتوقع مختصون أن تسهم هذه التكنولوجيا في تغيير التعليم كإحدى نتائج الثورة الصناعية الرابعة في غضون السنوات العشر المقبلة.

وذكر الكرم أن هذه التكنولوجيا ستغير أسلوب حياتنا، ونظرتنا إلى أوقات فراغنا أيضاً، وسوف تغير بنائية المدارس والتعليم، لافتاً إلى أنه «أمر يستحق الترحيب به وليس الخوف منه».

وتوقع الكرم بأنه وفي المستقبل سيكون لكل طالب معلمه «الروبوت»، والذي سيكون متاحاً لطلبته 24 ساعة يومياً، وعلى مدار أيام السنة، وسوف يتمكن الطلاب من التحدث إليه، والتفاعل معه، وسيعرف طلبته جيداً ويعطيهم دروساً بالطريقة التي يتعلمون بها بشكل أفضل.

ولفت إلى أن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ستكون قادرة على تنفيذ كل الأعمال التي يتوجب على المعلمين القيام بها حالياً، إلا أن هناك شيئاً واحداً لن تستطيع القيام به، وهو «الرعاية»، لأنها لا تمتلك «قلب إنسان».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً