نظام إلكتروني لإسعاد المتعاملين في «اتحادية الموارد البشرية»

نظام إلكتروني لإسعاد المتعاملين في «اتحادية الموارد البشرية»

طورت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية مؤخراً، نظاماً إلكترونياً جديداً، يُمَكِّنُها من متابعة ورفع مؤشرات الأداء الداخلية الخاصة بتقديم الخدمات لمتعامليها، وذلك عبر شاشات ذكية، تساعد في تعزيز دور الهيئة، وترفع من مستويات سعادة المتعاملين ورضاهم عن جهودها وخدماتها.

طورت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية مؤخراً، نظاماً إلكترونياً جديداً، يُمَكِّنُها من متابعة ورفع مؤشرات الأداء الداخلية الخاصة بتقديم الخدمات لمتعامليها، وذلك عبر شاشات ذكية، تساعد في تعزيز دور الهيئة، وترفع من مستويات سعادة المتعاملين ورضاهم عن جهودها وخدماتها.

alt

وأكدت وفاء الأميري مدير إدارة تقنية المعلومات في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية لـ «البيان» أن النظام الإلكتروني الجديد لإسعاد المتعاملين، يساعد الهيئة في متابعة مؤشرات حيوية ومهمة، ذات علاقة بخدمة متعامليها، من خلال شاشات عرض ذكية، مربوطة بأنظمة وقنوات خدمة المتعاملين في الهيئة.

وقالت الأميري: يأتي هذا المشروع انطلاقاً من حرص الهيئة على إسعاد متعامليها، وإنجاز معاملاتهم، وطلباتهم، والرد على استفساراتهم، ضمن الأطر الزمنية المحددة، بالاستفادة من أحدث التقنيات والحلول الذكية المستخدمة عالمياً.

alt

شاشات إلكترونية

من جانبها ذكرت شيماء العوضي مدير إدارة نظام معلومات الموارد البشرية في الهيئة أن الهيئة وفرت عدة شاشات إلكترونية ذكية في قطاعاتها وإداراتها المختلفة، تحوي لوحات مؤشرات، مختلفة، تُحدث بشكل دوري وآني، ارتباطاً بنظام إسعاد المتعاملين في الهيئة، ومركز الاتصال الموحد، ومراكز الدعم الفني.

وبينت العوضي أن هذه الشاشات الذكية تساعد المسؤولين في الهيئة على متابعة مؤشرات الأداء الخاصة بالقطاعات والإدارات وفرق العمل، فيما يخص الخدمات المقدمة للمتعاملين، وبالتالي رفع مستوى التنافسية بين الإدارات المختلفة.

alt

وأوضح خالد المازمي مدير إدارة الاستراتيجية والمستقبل في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أن شاشات المؤشرات الآنية تعزز جهود الهيئة فيما يتعلق بخدمة المتعاملين، حيث تساعد في متابعة مدى التقدم المحرز في إتمام بعض الإجراءات والمعاملات، والرد على استفسارات المتعاملين، واستشاراتهم حول أنظمة وتشريعات ومبادرات الموارد البشرية، وبما يضمن توفير الخدمات ضمن إطارها الزمني حسبما نصت عليه اتفاقيات مستوى الخدمة، لدى الهيئة.

وأضاف المازمي انه من المؤشرات اليومية، التي يمكن متابعتها من خلال الشاشات (عدد المكالمات التي وصلت الهيئة، ونسبة التي تم الرد عليها، وأخرى ذات علاقة بعدد الاستشارات القانونية، وتصنيفها حسب الحالة، وعدد موظفي خدمة الدعم الجاهزين للرد على المتعاملين، ومستوى الخدمة فيما يتعلق ببعض مبادرات ومشروعات الهيئة الحيوية، مثل نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية «بياناتي» ومبادرة شركاء التدريب المفضلين للحكومة الاتحادية «معارف»، ومبادرة الموافقات الإلكترونية «اعتماد»، ولجنة النظر في الاعتراضات، ونظام تقييم وتوصيف الوظائف، وغيرها).

مؤشرات

أطلقت الهيئة في وقت سابق لوحة مؤشرات ذكية للموظفين والمسؤولين في الوزارات والجهات الاتحادية، عبر تطبيقها الذكي FAHR، ومن أبرز المؤشرات الخاصة بالموظفين: (إجمالي رصيد الإجازات، وعدد الشهادات التي تم طلبها وإصدارها، والإجازات المعتمدة، وعدد المكافآت والحوافز، ودرجة التقييم السنوي، وعدد بطاقات «ما قصرت» المرسلة والمستلمة، وعدد الغيابات غير المعتمدة، والوثائق المنتهية صلاحيتها، وعدد سنوات الخدمة). وبالنسبة للوحة مؤشرات المسؤول المباشر فتتضمن: (عدد الموظفين المتغيبين، والمتأخرين، وعدد طلبات الإجازات المعلقة، وأوقات حضور وانصراف الموظفين، وعدد الطلبات المقدمة للتدريب).

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً