المنصوري على أرض الوطن.. المهمة أُنجزت

المنصوري على أرض الوطن.. المهمة أُنجزت

تبدأ دولة الإمارات، مع عودة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري إلى أرض الوطن، مرحلة جديدة في مسيرة الريادة والتمكين في مجال الفضاء واكتشافاته العلمية، بعد إنجاز المهمة في محطة الفضاء الدولية.ويعتبر نجاح المهمة، نقطة تحول مفصلية في مشروع الإمارات الفضائي، وباكورة التطورات التي ستتلاحق في هذا المجال، حيث ستشكل الخبرات العلمية التي اكتسبها هزاع المنصوري لبنة…

emaratyah

تبدأ دولة الإمارات، مع عودة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري إلى أرض الوطن، مرحلة جديدة في مسيرة الريادة والتمكين في مجال الفضاء واكتشافاته العلمية، بعد إنجاز المهمة في محطة الفضاء الدولية.
ويعتبر نجاح المهمة، نقطة تحول مفصلية في مشروع الإمارات الفضائي، وباكورة التطورات التي ستتلاحق في هذا المجال، حيث ستشكل الخبرات العلمية التي اكتسبها هزاع المنصوري لبنة أساسية في برنامج إعداد كوادر وطنية تشارك في رحلات الفضاء المأهولة.
واستعرضت وكالة أنباء الإمارات «وام»، أبرز الإنجازات ومحطات الرحلة التاريخية التي امتدت على مدار 8 أيام.
قبل بدء الرحلة، خاض هزاع المنصوري وزميله سلطان النيادي الذي اختير كبديل للمهمة، نحو 1400 ساعة من التدريب على مدار 18 شهراً وصولاً إلى لحظة الانطلاق.
وبدأت الرحلة من محطة «بايكونور» الفضائية في كازاخستان يوم الأربعاء 25 سبتمبر حيث انطلقت عند الساعة الخامسة و57 دقيقة مساء بتوقيت الإمارات، المركبة سويوز إم إس 15، وعلى متنها هزاع المنصوري، والأمريكية جيسيكا مير، والروسي أوليغ سكريبوتشكا، فيما كان الوصول عند منتصف الليل، وجرى فتح بوابة المركبة إلى محطة الفضاء الدولية بعد ساعتين من التحام المركبة، وذلك للتأكد من إجراءات السلامة.
وأجرى هزاع المنصوري، خلال مهمته في المحطة الدولية للفضاء، 16 تجربة علمية بالتعاون مع شركاء دوليين، منهم وكالة الفضاء الأوروبية «إيسا»، ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية «جاكسا» ووكالة الفضاء الروسية «روسكوزموس»، ووكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، بينها 6 تجارب على متن المحطة.
وتضمنت المهمة تجارب من مدارس دولة الإمارات، ضمن مبادرة العلوم في الفضاء، التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء؛ شاركت في إجرائها على الأرض حوالي 16 مدرسة من الدولة بوجود هزاع المنصوري في المرحلة الأولى؛ وقد أجراها خلال فترة المهمة في بيئة منعدمة الجاذبية تقريباً على متن المحطة.
وفي إنجاز غير مسبوق، سجل هزاع المنصوري، أول جولة تعريفية مصورة باللغة العربية لمحطة الفضاء الدولية؛ حيث شرح مكونات المحطة والأجهزة والمعدات الموجودة على متنها، إضافة إلى نبذة عن حياة رواد الفضاء اليومية على متن المحطة، كما سجل «المنصوري» عدة فيديوهات قصيرة توثق الحياة على متن محطة الفضاء الدولية ومكوناتها، إضافة إلى الأنشطة التي يقوم بها رواد الفضاء، وتسجيل يومياته لمدة 15 دقيقة كل يوم.
وأطلع هزاع المنصوري، زملاءه من رواد الفضاء الموجودين على متن المحطة، على أبرز العادات والتقاليد الإماراتية، وقدم لهم 3 أطباق إماراتية.
وقرأ هزاع المنصوري قصتين للأطفال بعنوان أمل وخليفة، حيث يعد أول رائد فضاء عربي يسجل قصصاً للأطفال على متن المحطة.
وأرسل «المنصوري»، عدداً من مقاطع الفيديو والصور، التي التقطها لكوكب الأرض، إضافة إلى صور التقطها للإمارات ولعدد من الدول العربية من الفضاء.
وعرض «المنصوري»، خلال اتصال مباشر بالفيديو في اليوم الرابع من المهمة، الرسومات المختارة من مبادرة «أرسل إلى الفضاء»، التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء.
وخلال وجوده على متن محطة الفضاء الدولية، كان «المنصوري»، يتواصل مرتين يومياً مع المحطة الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي؛ لمناقشة جدوله اليومي والمهام المكلف بها.
وفي الثالث من أكتوبر 2019 عاد هزاع المنصوري إلى الأرض على متن المركبة الفضائية «سويوز إم إس 12» التي أقلته مع رائدي الفضاء الأمريكي نك هايج والروسي أليكسي أوشينين، حيث هبطت بالقرب من مدينة جيزكازغان في كازاخستان عند الساعة 2:59 بتوقيت الإمارات في رحلة استمرت قرابة ال 3 ساعات ونصف الساعة من محطة الفضاء الدولية. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً