تقرير: نظام الأسد يواصل الاستيلاء على عقارات المهجرين

تقرير: نظام الأسد يواصل الاستيلاء على عقارات المهجرين

أصدرت “هيئة القانونيين السوريين” مذكرة قانونية حول استمرار النظام السوري في الاستيلاء على عقارات السوريين، استكمالاً لجريمة التهجير القسري، بهدف التغيير الديمغرافي، وتنفيذ الشركات الإيرانية والروسية لمشاريعهم في سوريا. وأوضحت الهيئة في مذكرتها إلى أن النظام السوري يستكمل خطة تجريد السوريين من أملاكهم المنقولة وغير المنقولة سواء في مصارفه أو دوائره العقارية، حيث بدأ بالقانون رقم 10 …




جنود من الجيش النظامي السوري(أرشيف)


أصدرت “هيئة القانونيين السوريين” مذكرة قانونية حول استمرار النظام السوري في الاستيلاء على عقارات السوريين، استكمالاً لجريمة التهجير القسري، بهدف التغيير الديمغرافي، وتنفيذ الشركات الإيرانية والروسية لمشاريعهم في سوريا.

وأوضحت الهيئة في مذكرتها إلى أن النظام السوري يستكمل خطة تجريد السوريين من أملاكهم المنقولة وغير المنقولة سواء في مصارفه أو دوائره العقارية، حيث بدأ بالقانون رقم 10 لعام 2018، الذي طال أملاك السوريين المسجلة في السجلات العقارية، واليوم ينتقل إلى تجريدهم من حقوق الانتفاع والإيجار والمزارعة، وسلبها وتقديمها لشبيحته وعصاباته، مكافأة لهم عن جرائمهم التي ارتكبوها بحق الشعب السوري، وفقاً لما أوردته شبكة شام الإخبارية، اليوم السبت.

وقالت المذكرة، إن حزب البعث الحاكم ورغم “إلغاء” المادة الثامنة من الدستور، بدأ بمشروع تجريد المنتفعين من أراضي الإصلاح الزراعي بحجة “الإرهاب وتمويل الإرهاب”، علماً أن حقوق هؤلاء تمتد من العام 1963 في سوريا، تاريخ إحداث مؤسسة الإصلاح الزراعي المنصوص عنها في قانون الإصلاح الزراعي لعام 1958.

وأكدت المذكرة، أن سلب هذه الأملاك وإعادة توزيعها على شبيحة وعصابات الأسد، سيخلف عداوات لا تنتهي وثأر لا ينطفئ، مما يؤدي الى استمرار الحرب والاقتتال بين أفراد المجتمع، لافتة إلى مخالفة نظام الأسد كافة القوانين وتجاوزها للاستيلاء على عقارات وأموال كل سوري خرج عليه مطالباً بحريته وكرامته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً