“إيباي” و”سترايب” تعلنان انسحابهما من “ليبرا”

“إيباي” و”سترايب” تعلنان انسحابهما من “ليبرا”

تخلت شركتا إيباي عملاق التجارة الإلكترونية وسترايب للمدفوعات المالية على الإنترنت، عن مشروع العملة المشفرة “ليبرا” لشركة فيس بوك العالمية للتواصل الاجتماعي، في أحدث ضربة لجهود متعثرة لاقت انتقادات من جانب مشرعين وفقدت شركاء أوائل آخرين مثل باي بال هولدنغز للمدفوعات المالية الإلكترونية. ووفقاًَ لوكالة أنباء بلومبرغ، قال متحدث باسم إيباي أمس الجمعة في بيان عبر البريد الإلكتروني إننا …




العملة المشفرة


تخلت شركتا إيباي عملاق التجارة الإلكترونية وسترايب للمدفوعات المالية على الإنترنت، عن مشروع العملة المشفرة “ليبرا” لشركة فيس بوك العالمية للتواصل الاجتماعي، في أحدث ضربة لجهود متعثرة لاقت انتقادات من جانب مشرعين وفقدت شركاء أوائل آخرين مثل باي بال هولدنغز للمدفوعات المالية الإلكترونية.

ووفقاًَ لوكالة أنباء بلومبرغ، قال متحدث باسم إيباي أمس الجمعة في بيان عبر البريد الإلكتروني إننا “نحترم بشدة رؤية اتحاد ليبرا، غير أن إيباي اتخذت القرار بعدم المضي قدماً كعضو مؤسس”، وأضاف أنه “في هذا الوقت، نركز على تقديم خدمة مدفوعات مدارة من إيباي لعملائنا”.

وقال متحدث باسم سترايب إن “الشركة تدعم مشروعات تهدف إلى جعل التجارة الإلكترونية أكثر سهولة للأفراد حول العالم، ليبرا لديها هذه الإمكانية”، لكنه أضاف “نحن سنتابع تقدمها عن كثب وسنظل منفتحين للعمل مع اتحاد ليبرا في مرحلة لاحقة”.

ورفضت فيسبوك التعليق، ووفقاً لبلومبرغ، يتألف اتحاد ليبرا من حوالي 20 عضواً من بينهم شركات للمدفوعات المالية لفيس بوك، وكذلك مجموعة من شركات التكنولوجيا مثل أوبر تكنولوجيز، وشركات اتصالات مثل إيلياد إس أيه الفرنسية، وفودافون جروب البريطانية، وشركات للعملات المشفرة مثل كوينبيز.

وكان ينظر إلى موقع إيباي كشريك رئيسي للمجموعة، حيث ينفق المتسوقون من جميع أنحاء العالم 100 مليار دولار سنوياً على هذه المنصة، وأكدت إيباي وهي واحدة من الأعضاء الرئيسيين رحيلها من المنظمة في 4 أكتوبر(تشرين الأول) الجاري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً