انفجار سيارة مفخخة قرب سجن لـ”داعش” في الحسكة

انفجار سيارة مفخخة قرب سجن لـ”داعش” في الحسكة

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية صباح السبت، انفجار سيارة مفخخة قرب سجن يضم عناصر تنظيم “داعش”، في مدينة الحسكة، شمال شرقي سوريا، تزامناً مع استمرار الهجوم التركي على المنطقة.

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية صباح السبت، انفجار سيارة مفخخة قرب سجن يضم عناصر تنظيم “داعش”، في مدينة الحسكة، شمال شرقي سوريا، تزامناً مع استمرار الهجوم التركي على المنطقة.

والهجوم هو أحدث تفجير بسيارة مفخخة يشهده شمال شرقي سوريا، بعد تفجير مشابه في القامشلي تسبب بمقتل 6 أشخاص بينهم مدنيون، تبناه تنظيم “داعش” بحسب سكاي ينوز.

ورغم المزاعم التركية التي تشير إلى أن هجوم أنقرة يستهدف تنظيم “داعش” إلى جانب القضاء على المسلحين الأكراد شمالي سوريا، فإن أطرافا دولية عدة أشارت إلى أن التوغل التركي يمكن أن يفتح الباب أمام فرار الآلاف من أعضاء التنظيم المتطرف الذين كانت تحتجزهم القوات الكردية.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عنصراً أساسياً فيها، على معظم الأراضي التي كانت في حوزة “داعش” في سوريا، وتحتجز الآلاف من مقاتلي التنظيم في السجون وعشرات الآلاف من أسرهم في مخيمات.

وكثفت تركيا ضرباتها الجوية وقصفت بالمدفعية على المقاتلين الأكراد شمال شرقي سوريا، الجمعة، في تصعيد لهجوم أثار احتمال وقوع كارثة إنسانية وأدى إلى انتقاد نواب جمهوريين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال الأكراد إن 5 من مقاتلي “داعش” فروا من سجن في القامشلي، كما أحرقت أجنبيات من التنظيم عددا من الخيام وهاجمن الحراس بالعصي والحجارة في مخيم يُحتجزن فيه.

وبدأ التوغل التركي بعدما تحدث ترامب هاتفياً مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وسحب القوات الأميركية التي كانت تقاتل تنظيم “داعش” جنبا إلى جنب مع المقاتلين الأكراد.

وفتح الهجوم جبهة جديدة للقتال في الحرب السورية المستعرة منذ أكثر من 8 أعوام، وأثار انتقادات عالمية شديدة.

لكن أردوغان رفض كل الانتقادات، وقال إن الهجوم على المسلحين الأكراد “لن يتوقف مهما كانت التصريحات الصادرة بشأنه من أي طرف”.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان رد على التهديد بعقوبات أوروبية: “تركيا تقاتل منظمات إرهابية تشكل تهديداً لأمنها القومي. لا ينبغي أن يشك أحد في أننا سنرد على أي خطوة تتخذ ضد هذا”.

ورداً على الانتقادات الدولية، دافع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن سجل أنقرة في التدخل في سوريا، وقال لصحيفة “نيويورك تايمز” إن تركيا قدمت مدارس ومستشفيات وخدمات أخرى في مناطق أخرى تحت سيطرتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً