باحث : العدوان التركي الغاشم على سوريا لتوسيع المنطقة الآمنة

باحث : العدوان التركي الغاشم على سوريا لتوسيع المنطقة الآمنة

أكد الباحث في الشأن التركي، يحي الحبيب، أن الرئيس التركي رجب أردوغان أمر جيشه وأتباعه من السوريين بتدمير المنشآت الحيوية، والمواقع الأثرية، في سوريا، وبدأ جيشه في تركيز هجماته على شمال وشرق سوريا عبر قصف الطائرات الحربية مدينة سريه كانيه وناحية عين عيسى وقصف المدفعية لمدينة تل أبيض. وأضاف الحبيب، أن القصف توسع ليمتد من مدينة ديرك على…




قافلة عسكرية تركية في سوريا (أرشيف)


أكد الباحث في الشأن التركي، يحي الحبيب، أن الرئيس التركي رجب أردوغان أمر جيشه وأتباعه من السوريين بتدمير المنشآت الحيوية، والمواقع الأثرية، في سوريا، وبدأ جيشه في تركيز هجماته على شمال وشرق سوريا عبر قصف الطائرات الحربية مدينة سريه كانيه وناحية عين عيسى وقصف المدفعية لمدينة تل أبيض.

وأضاف الحبيب، أن القصف توسع ليمتد من مدينة ديرك على ضفاف نهر دجلة في أقصى الشرق إلى مدينة كوباني على ضفاف نهر الفرات، على مسافة تمتد لنحو 450 كم.

وأوضح الحبيب، أن الطائرات التركية بأوامر مباشرة من أردوغان قصفت مدينة تل أبيض ومحيطها لتهجير سكانها، وتوطين آخرين في أراضيهم لتغيير ديموغرافيتها، وبدأت المدفعية وراجمات الصواريخ التركية في قصف المدينة وقراها، وإزالة الحواجز الخرسانية على الحدود، تمهيدا لهجوم بري وفق ما أعلنته أيضاً وزارة الدفاع التركية، لاحتلال شمال وشرق سوريا.

ولفت الحبيب، إلى أن سكان المدينة يحاولون التصدي بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية للأتراك ومنعهم من التوغل برياً في المنطقة من ثلاث جوانب.

وأكد الحبيب، أن خلايا النائمة لداعش بدأت التحرك في المدينة، وتصدت قوات سوريا الديمقراطية لها وأوقعت عدداً منها.

وشدد الباحث في الشأن التركي، على أن أردوغان يسعى لتوسيع المنطقة الآمنة، وتوطين نحو مليون ونصف ليستخدمهم سياسياً في المستقبل، بإحداث شرخ بين العرب، والسريان، والأكراد، لكنه تفاجأ بخلاف ذلك، وكان الرد على الغزو، قوياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً