البرلمان الأوروبي يرفض مرشحة ماكرون لعضوية المفوضية الأوروبية

البرلمان الأوروبي يرفض مرشحة ماكرون لعضوية المفوضية الأوروبية

صوّت نواب البرلمان الأوروبي الخميس بشكل ساحق ضد الموافقة على تعيين سيلفي غولار، مرشحة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، في منصب رفيع في المفوضية الأوروبية. وغولار التي واجهت قبل ذلك جلستي استماع في البرلمان الأوروبي شابهما التوتر حول سلسلة من الفضائح التي تحيط بها، نالت 29 صوتاً مؤيداً فقط مقابل 82 صوتاً رافضاً وامتناع نائب واحد عن التصويت.ويعد هذا الرفض …




المرشحة الخاسرة سيلفي غولار (أرشيف)


صوّت نواب البرلمان الأوروبي الخميس بشكل ساحق ضد الموافقة على تعيين سيلفي غولار، مرشحة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، في منصب رفيع في المفوضية الأوروبية.

وغولار التي واجهت قبل ذلك جلستي استماع في البرلمان الأوروبي شابهما التوتر حول سلسلة من الفضائح التي تحيط بها، نالت 29 صوتاً مؤيداً فقط مقابل 82 صوتاً رافضاً وامتناع نائب واحد عن التصويت.

ويعد هذا الرفض الذي يحتاج إلى مصادقة رسمية أخرى صفعة للرئيس ماكرون الذي جعل تعزيز تأثير فرنسا داخل الاتحاد الأوروبي في صلب اولوياته.

وانتقدت الرئاسة الفرنسية هذا الرفض من قبل البرلمان واعتبرته “لعبة سياسية”.

وقالت الرئاسة في بيان إن التصويت ضد غولار “يؤثر على المفوضية الأوروبي بأكملها”، وأن الرئيس ماكرون سيناقش المسألة مع رئيسة المفوضية الأوروبية الجديدة الألمانية أورسولا فود دير لايين.

وغولار هي المرشحة الثالثة التي يتم رفضها من قبل البرلمان الأوروبي بعد التصويت على رفض ترشيحين آخرين من المجر ورومانيا.

وبعد انتهاء التصويت كتبت غولار في تغريدة “أخذت علماً بقرار البرلمان الأوروبي، كل الاحترام للديموقراطية”.

كما شكرت غولار في تغريدتها الرئيس ماكرون وفون دير لايين “على ثقتهما وكل النواب الذين صوتوا لي”.

وكان اختيار غولار المعروفة بخبرتها في الشؤون المالية قد أثار موجة من انتقادات مباشرة بعد إعلان فرنسا ترشيحها.

فالنائبة السابقة في البرلمان الأوروبي استقالت في يونيو (حزيران) عام 2017 بعد شهر على تعيينها وزيرة للدفاع في فرنسا، وذلك بعد الكشف عن فضيحة حول وظائف وهمية تتعلق بأعضاء من حزبها “الحركة الديموقراطية”.

كما فتح مكتب مكافحة الفساد في الاتحاد الأوروبي تحقيقاً في نفس القضية، لكن لم يتم توجيه اتهام إليها حتى الآن.

وإضافة إلى ذلك حامت شكوك حول نشاطات غولار في مؤسسة بيرغروين للأبحاث التي أسسها الملياردير الألماني الأمريكي نيكولاس بيرغروين ومقرها الولايات المتحدة.

فقد دفعت لها المؤسسة خلال ولايتها كنائب في البرلمان الأوروبي أكثر من 10 آلاف يورو في الشهر لثلاث سنوات، ما أثار غضب زملائها.

ودافعت غولار عن نفسها خلال جلسة الاستماع الأولى بالقول “أنا نظيفة” رداً على سؤال حول الأخلاقيات المتعلقة بمنصبها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً