محاكمة شخصين بتهمة تعاطي حقنة مخدرات في حمام مركز شرطة

محاكمة شخصين بتهمة تعاطي حقنة مخدرات في حمام مركز شرطة

نظرت محكمة الجنح في رأس الخيمة، أمس، قضية شابين من جنسية خليجية متهمين بتعاطي المؤثرات العقلية (كريستال) وحيازة حقنة مخدرة في حمام مركز شرطة، أثناء توقيفهما بتهمة تعاطي مواد مخدرة.

url


نظرت محكمة الجنح في رأس الخيمة، أمس، قضية شابين من جنسية خليجية متهمين بتعاطي المؤثرات العقلية (كريستال) وحيازة حقنة مخدرة في حمام مركز شرطة، أثناء توقيفهما بتهمة تعاطي مواد مخدرة.

واعترف المتهم الأول أمام هيئة المحكمة بالتهم المنسوبة إليه، وأفاد بأن حقنة المخدر تعود له وليس للمتهم الثاني، فيما أنكر المتهم الثاني الاتهامات المسندة إليه، وأفاد بأنه عندما أدلى أمام تحقيقات الشرطة والنيابة العامة لم يكن في وعيه، وأن الشرطة عثرت على حقنه فارغة من المخدرات في مركبته دون أن يتعاطى أي مواد مخدرة سابقاً.

وتابع أنه يعمل موظفاً حكومياً ولديه طفلتان، وفي حال تم الحكم عليه فإنه سيخسر وظيفته وأسرته، وطلب المتهم من المحكمة الرأفة، وقال: «أنا أعترف بأني غلطان، وأول مرة أتعاطى المخدرات، وما أريد أن أخسر وظيفتي وعيالي».

وجاء في أوراق القضية أن رجال الشرطة ضبطوا المتهمين في حالة تعاطي مواد مخدرة، حيث تم تفتيش مركبتهما والعثور على حقنة مخدرات في مركبة أحد المتهمين، وأثناء وجودهما في مركز الشرطة طلب المتهم الثاني من المتهم الأول الذهاب للحمام لإعطائه حقنة من مخدر الكريستال كانت بحوزته، حيث عثر رجال الشرطة على الحقنة في الحمام أثناء توقيف المتهمين.

وأوضحت أوراق القضية أن المتهم الثاني ذكر في تحقيقات النيابة العامة والشرطة، أن حقنة مخدر الكريستال التي تم العثور عليها في الحمام تعود له، وأنه حاول التخلص منها أثناء تبديل ملابسه في حمام مركز الشرطة، وجاء في الأوراق أن المتهم الثاني صدر بحقه سابقاً حكم قضائي بتهمة تعاطي المواد المخدرة، وتم إيداعه مركزاً للعلاج من الإدمان. وأجلت المحكمة القضية لجلسة الأسبوع المقبل مع استمرار المتهمين على ذمة القضية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً