8 أيام يقضيها هزاع المنصوري في الفضاء وهذه أبرز مهامه

8 أيام يقضيها هزاع المنصوري في الفضاء وهذه أبرز مهامه

هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي ينطلق اليوم الأربعاء إلى محطة الفضاء الدولية، في رحلة تستغرق 6 ساعات على متن مركبة “سويوز إم إس 15” من أكبر منصة إطلاق فضائية في العالم، محطة “بايكونور” الفضائية في كازاخستان، حيث سيقضي في المحطة 8 أيام مع جدول عمل مزدحم بالتجارب والمهام… فما هي أبرز هذه التجارب التي سيجريها المنصوري في الفضاء؟ 16 تجربة علمية…




alt


هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي ينطلق اليوم الأربعاء إلى محطة الفضاء الدولية، في رحلة تستغرق 6 ساعات على متن مركبة “سويوز إم إس 15” من أكبر منصة إطلاق فضائية في العالم، محطة “بايكونور” الفضائية في كازاخستان، حيث سيقضي في المحطة 8 أيام مع جدول عمل مزدحم بالتجارب والمهام… فما هي أبرز هذه التجارب التي سيجريها المنصوري في الفضاء؟

16 تجربة علمية أدرجت على جدول مهام أول رائد فضاء إماراتي بالتعاون ما بين مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالات فضاء عالمية، منها الروسية “روسكوسموس”، والأوروبية “إيسا”، وستصبح دولة الإمارات العربية المتحدة الدولة رقم 19، التي ستسهم في الأبحاث العلمية عن طريق بيانات سيقدمها هزاع المنصوري مرتبطة بجسم الإنسان وحياته.

تجارب لأول مرة
وبين هذه التجارب 6 تجارب تتم لأول مرة لدراسة تفاعل المؤشرات الحيوية لجسم الإنسان داخل المحطة مقارنة بالتجارب التي أجريت على الأرض، حيث تعتبر تلك المرة الأولى التي سيتم فيها هذا النوع من الأبحاث على شخص من المنطقة العربية، ومنها أيضاً دراسة مؤشرات حالة العظام، والاضطرابات في النشاط الحركي، والتصور وإدراك الوقت عند رائد الفضاء، إضافة إلى ديناميات السوائل، وأثر العيش في الفضاء على البشر.

وسيتم بالتوازي مع ذلك، تنفيذ تجارب مبادرة “العلوم في الفضاء”، وهي تجارب علمية بسيطة تم اختيارها بناءً على منهج المدارس في الإمارات، ستسهم في رفد المناهج الإماراتية بمواد علمية جديدة، بالإضافة إلى تجارب المبادرات التعليمية، بالتنسيق مع وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية.

فريق متخصص
ويقف وراء تلك التجارب فريق متخصص في غرف التحكم خضعوا لتدريبات متخصصة حول وكالة الفضاء الدولية على كيفية التحكم ومخاطبة رواد الفضاء ومتابعة عملهم، إذ إن جميع الأبحاث العلمية في الجزء الأوروبي سيتم التحكم بها في محطة مركز محمد بن راشد للفضاء، فيما سيكون التحكم بالتجارب اليومية والجدول اليومي من موسكو بالتعاون مع محطة دبي.

وتتضمن التجارب العلمية أيضاً دراسة التنظيم المستقل لنظام القلب والأوعية الدموية، وديناميكا الدم المركزية، وتأثير عوامل رحلة الفضاء على التوزيع المكاني لطاقة انقباضات القلب، ودراسة مؤشرات حالة العظام، وتكوين الجسم، وتنظيم الغدد الصماء في رواد الفضاء قبل وأثناء وبعد الرحلة على المدى القصير.

وكذلك ستتم دراسة النشاط الحركي لرائد الفضاء في ظروف الطيران الفضائي، ودراسة تأثير الجاذبية الصغرى على نمو الخلايا والكائنات الدقيقة والجينات، ومعدلات إنبات البذور والفطريات والطحالب وتأثير المضادات الحيوية على البكتيريا، والتفاعلات الكيميائية الأساسية في الفضاء، ودراسة تصور وإدراك الوقت عند رائد الفضاء، وكيفية التحقق من سلوك السوائل تحت الجاذبية، ودراسة أثر العيش على المدى الطويل في الفضاء على تقدم السن، حيث ستصف نتائج التجربة بدقة تأثير العلامة البيولوجية الجينية لتقدم السن بالتعرض للإشعاع أثناء الرحلات الفضائية المطولة، مما سيساعد في كشف العلاقة بين التغيرات الجينية، وعملية التقدم بالسن عند البشر.

مهام إضافية
وسيقوم المنصوري بعدة مهام على متن محطة الفضاء الدولية، منها القيام بمهام رصد الأرض والتصوير الفضائي، والمشاركة في العمل على مشاريع علمية قائمة في المحطة الدولية، ودراسة تأثير انعدام الجاذبية مقابل الجاذبية على سطح الأرض، والتواصل مع المحطات الأرضية لمشاركة المعلومات، وتقديم جولة حول المحطة باللغة العربية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً