غوتيرش بحضور ترامب: وثيقة الإخوة الإنسانية شهادة مؤثرة على الاحترام المتبادل

غوتيرش بحضور ترامب: وثيقة الإخوة الإنسانية شهادة مؤثرة على الاحترام المتبادل

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، إنه “من غير المقبول في القرن الحادي والعشرين أن يواجه الناس التمييز والتخويف بسبب معتقداتهم، اضطهاد الأقليات الدينية في العالم أصبح أمراً لا يحتمل”، لافتاً إلى أن النطاق الكامل لحقوقهم الإنسانية مكفول، والدول ملزمة بتنفيذ سياسات تضمن احترام هوياتهم وأنهم يشعرون بأنهم جزء كامل من المجتمع ككل. وأشار أنطونيو …




alt


قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، إنه “من غير المقبول في القرن الحادي والعشرين أن يواجه الناس التمييز والتخويف بسبب معتقداتهم، اضطهاد الأقليات الدينية في العالم أصبح أمراً لا يحتمل”، لافتاً إلى أن النطاق الكامل لحقوقهم الإنسانية مكفول، والدول ملزمة بتنفيذ سياسات تضمن احترام هوياتهم وأنهم يشعرون بأنهم جزء كامل من المجتمع ككل.

وأشار أنطونيو غوتيرش – خلال اجتماع حول الحرية الدينية عقده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الأمم المتحدة – إلى أنه في وقت سابق من هذا العام، وقع بابا الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس وشيخ الأزهر الشريف الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شهادة مؤثرة على الاحترام المتبادل في إشارة إلى “وثيقة الأخوة الإنسانية”.

وأضاف الأمين العام أن جميع الديانات حول العالم استهدفت خلال السنوات الماضية سواء كان أتباعها يهوداً أم مسلمين أم مسيحيين، مشيراً إلى ما تتعرض له الأقليات الدينية من عمليات تطهير في بعض البلدان، حيث تم استهداف مجتمعات بأكملها بسبب عقيدتها، داعياً إلى بذل المجتمع الدولي قصارى جهده لتجنب التطهير الديني للمجتمعات.

وأكد أنه رغم أن إعادة توطين الأقليات المضطهدة هو التدبير والإجراء المناسب لكن لا يمكن قبول اختفاء هذه المجتمعات التي كانت موجودة منذ آلاف السنين من منطقتها.

وشدد على ضرورة رفض أولئك الذين يستخدمون الدين لبناء مفاهيم خاطئة، لإذكاء الانقسام ونشر الخوف والكراهية، محذراً من محاولات استغلال الدين والهوية لتقييد تمتع الآخرين بكامل الحقوق أو تبرير عدم المساواة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً