1842 ناخباً صوّتوا لمرشحي «الوطني» خارج الدولة

1842 ناخباً صوّتوا لمرشحي «الوطني» خارج الدولة

عبدالرحمن العويس: «تحقيق النجاح والارتقاء بالعمل البرلماني في الإمارات يتطلب تضافر جميع الجهود والعمل كفريق واحد».

استمرت على مدى يومين في مقار السفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية



عبدالرحمن العويس:

«تحقيق النجاح والارتقاء بالعمل البرلماني

في الإمارات يتطلب تضافر جميع الجهود والعمل

كفريق واحد».

اختتمت أول من أمس عمليات التصويت خارج الدولة التي شهدتها مقار السفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية لدولة الإمارات، المنتشرة في مختلف دول العالم، بعد أن استقبلت الناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية المتواجدين خارج الدولة، والذين حرصوا على المشاركة في التصويت لمرشحيهم لعضوية المجلس الوطني الاتحادي.

وكانت عملية التصويت خارج الدولة بدأت وحسب الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 يوم 22 سبتمبر 2019، حيث انطلقت من مدينة ويلنغتون في نيوزيلندا لتنتهي في مدينة لوس أنجلوس الأميركية والتي شهدت حضور آخر الناخبين لمراكز الاقتراع خارج الدولة، وأغلقت صناديق الاقتراع في تمام الساعة السادسة من التوقيت المحلي للمدينة، حيث شهدت عمليات التصويت خارج الدولة مشاركة 1842 ناخباً وناخبة في جميع المراكز الانتخابية.

وقال وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات عبدالرحمن العويس: «نتوجه بالشكر إلى سفراء وقناصل ورؤساء البعثات الدبلوماسية لدولة الإمارات في جميع دول العالم، على الدور الكبير الذي بذلوه لإنجاح عملية التصويت خارج الدولة، وافتتاح المراكز الانتخابية وتقديم أفضل الخدمات التي أسهمت في تمكين الناخبين من المشاركة في هذا الواجب الوطني».

وبين أن تحقيق النجاح والارتقاء بالعمل البرلماني في دولة الإمارات يتطلب تضافر جميع الجهود والعمل كفريق واحد، للمساهمة في تعزيز الوعي السياسي وتعزيز ثقافة المشاركة السياسية للمواطنين، وتفعيل مساهمتهم في عمليات التطور التي تشهدها دولة الإمارات في جميع المجالات.

وأشار إلى أنه مع انتهاء عملية التصويت خارج الدولة فإن العملية الانتخابية تحقق إنجازاً جديداً في مسيرة عملها المتميزة لتنفيذ عملية انتخابية توظف أرقى التقنيات والأدوات لتوفير أعلى معايير الدقة والشفافية في العملية الانتخابية، وبما يعزز مسيرة التطور التي تشهدها دولة الإمارات في مجال التنمية السياسية التي تحرص من خلالها القيادة على تمكين المواطن، ليكون أكثر قدرة على المساهمة الفاعلة في عملية صنع القرار.

ودعا جميع أعضاء الهيئات الانتخابية إلى المشاركة في عمليات التصويت المبكر واليوم الرئيس، ليكونوا مساهمين في وصول الأعضاء الأكفاء لعضوية المجلس الوطني الاتحادي، ويكونوا مساهمين في تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي في خدمة المواطن والارتقاء بجميع قطاعات المجتمع.

ومن المقرر وحسب الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 أن تنطلق في الفترة من 1 ولغاية 3 أكتوبر 2019 عمليات التصويت المبكر في تسعة مراكز رئيسة، في حين تنطلق عمليات التصويت في اليوم الرئيس يوم 5 أكتوبر 2019 في 39 مركزاً انتخابياً منتشرة في جميع إمارات الدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً