الإمارات تؤكد دعمها لحلفائها الرئيسيين في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

الإمارات تؤكد دعمها لحلفائها الرئيسيين في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

اختتمت الإمارات، في اليوم الثاني من مشاركتها في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بعدد من الاجتماعات رفيعة المستوى مع الدول الأعضاء التي تشارك الدولة التزامها بالسلام والأمن الدوليين. وشملت الارتباطات الرئيسية التي شارك بها أفراد الوفد الإماراتي، الاجتماع الوزاري التنسيقي لجامعة الدول العربية، وحضره وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش، واجتماعاً مع السفير والمندوب…




alt


اختتمت الإمارات، في اليوم الثاني من مشاركتها في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بعدد من الاجتماعات رفيعة المستوى مع الدول الأعضاء التي تشارك الدولة التزامها بالسلام والأمن الدوليين.

وشملت الارتباطات الرئيسية التي شارك بها أفراد الوفد الإماراتي، الاجتماع الوزاري التنسيقي لجامعة الدول العربية، وحضره وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش، واجتماعاً مع السفير والمندوب الدائم لألمانيا لدى الأمم المتحدة كريستوف هويسغن، حضره وزير دولة الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، واجتماعات ثنائية مع ممثلي الدول الجزرية الصغيرة النامية، حضرتها وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ريم بنت إبراهيم الهاشمي.

كما شملت اجتماعاً مع وزيرة البيئة المصرية الدكتورة ياسمين فؤاد، حضره وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، والاجتماع الرفيع المستوى حول التغطية الصحية الشاملة حضرته وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بو حميد، واجتماعاً مع المدير العام للشؤون المالية والعقوبات في وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد بيمان، حضره وزير دولة أحمد بن علي محمد الصايغ، واجتماع مجلس إدارة الجيل غير المحدود، حضرته وزيرة دولة لشؤون الشباب شما بنت سهيل بن فارس المزروعي.

الاعتداء على السعودية
وأكد الدكتور أنور بن محمد قرقاش، خلال نقاشات الاجتماع الوزاري التنسيقي لجامعة الدول العربية، ضرورة أن تكون رسالة العالم العربي من خلال جامعة الدول العربية واضحة بإدانة الاعتداء على السعودية، وشدد على أهمية التضامن مع المملكة، ودعم جميع الإجراءات التي تتخذها المملكة فيما يتعلق بهذا التصعيد الخطير.

كما حضر قرقاش فعالية “تشكيل الشراكات من أجل عالم متعدد المفاهيم” الحدث الذي استضافه المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسة بروكينغز، لمناقشة الطبيعة المتغيرة للجغرافية السياسية المعاصرة، أعقبه اجتماع مع يان كوبيس، المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، ورولاند كوبيا المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي إلى أفغانستان ، وناقش في الاجتماعين التطورات الإقليمية والملفات ذات الاهتمام المشترك.

من جهته، التقى الدكتور سلطان بن أحمد الجابر مع السفير والمندوب الدائم لألمانيا لدى الأمم المتحدة، لمناقشة التحالف الاستراتيجي بين البلدين.

وأكد الجابر دعم الإمارات للمبادرات السياسية التي تهم ألمانيا، واستعرض العلاقات الاقتصادية والثقافية العميقة التي تربط البلدين، كما التقى بوزير الدولة للشؤون الخارجية في إثيوبيا الدكتور ماركوس تيكلي، لمناقشة دعم الإمارات للاستقرار في القرن الأفريقي.

المعونات الإنسانية
من جانبها، عقدت ريم الهاشمي عدداً من الاجتماعات الثنائية مع نظرائها في الدول الأخرى وممثلي المنظمات غير الحكومية، والتقت بالرئيس والمدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية IRC ديفيد ميلباند، لمناقشة الجهود الرائدة للإمارات على الصعيد الإنساني، كما التقت بمسؤولين من حكومات غانا، وكيريباتي، وكابو فيردي، والسنغال، وسلطت الضوء على تقديم الإمارات المعونات الإنسانية والمساعدات الإنمائية إلى البلدان المحتاجة.

بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها الإمارات لدعم التنمية العالمية، تعهدت الدولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة لهذا العام، بأن تواصل مع شركائها جهودها الرامية إلى دعم الطاقة المتجددة لدعم الإجراءات العاجلة المتعلقة بالتخفيف من تغير المناخ وتداعياته.

والتقت الهاشمى بمسؤولين من أنتيغوا، وبربودا، وناقشت معهم مساهمات الإمارات الأخيرة في إعادة الكهرباء النظيفة إلى الجزيرة.

ووقعت الهاشمي فى وقت لاحق اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرات بين الإمارات وكيريباتي، والذي سيدخل حيز النفاذ في 23 أكتوبر (تشرين الأول) 2019.

البيئة والمناخ
وعلى هامش فعاليات قمة الأمم المتحدة لـ”العمل المناخي 2019″، عقد الدكتور ثاني الزيودي مجموعة من اللقاءات الثانية مع مسؤولين وصناع قرارعالميين، والتقى بوزيرة البيئة المصرية، وشمل اللقاء مناقشة تعزيز سبل التعاون بين الإمارات ومصر، في مجالات العمل من أجل البيئة والمناخ والاستفادة من التجارب الناجحة بين البلدين.

وتماشياً مع تنفيذ أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، حضرت حصة بوحميد الاجتماع الرفيع المستوى حول التغطية الصحية الشاملة، الاجتماع الذي حمل اسم “التغطية الصحية الشاملة: التحرك معاً لبناء عالم أكثر صحة”، والذي جمع بين رؤساء الدول وصناع القرار والرواد في مجال التغطية الصحية الشاملة، للتفاوض على إعلان سياسي حول التغطية الصحية الشاملة.

وشاركت بوحميد بعد ذلك في الاجتماع الذي استضافته اللجنة الكازاخية الأمريكية تحت عنوان “الرعاية الصحية الأولية نحو التغطية الصحية الشاملة وأهداف التنمية المستدامة”.

مكافحة الإرهاب
من جانبه، التقى أحمد علي الصايغ مع المدير العام للشؤون المالية والعقوبات في وزارة الخارجية الأمريكية، لمناقشة الجهود المشتركة لتنفيذ تدابير تمويل مكافحة الإرهاب، وتحديد أطر الامتثال للعقوبات لمنع إساءة استخدام النظام المالي العالمي.

وتقيم الإمارات والولايات المتحدة منذ فترة طويلة شراكة في إطار الجهود الرامية إلى تحديد وتعطيل تدفقات تمويل الإرهاب من خلال فرقة العمل المالية المشتركة بين الإمارات وأمريكا لمكافحة الإرهاب، التي تنسق تبادل المعلومات والعمليات الرامية إلى القضاء على شبكات تمويل الإرهاب.

كما عقد الصايغ أيضاً اجتماعاً ثنائياً مع وزير خارجية النيبال لمناقشة المسائل ذات الاهتمام المشترك.

من جهتها، شاركت شما المزروعي في اجتماع مجلس إدارة الجيل غير المحدود، الذي ناقش المشاركون فيه الابتكار، والاتصال الرقمي، وتعزيز دمج الشباب في المجتمع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً