المؤتمر الصحفي لرائدي الفضاء الإماراتيين قبيل ساعات من مهمة 25 سبتمبر

المؤتمر الصحفي لرائدي الفضاء الإماراتيين قبيل ساعات من مهمة 25 سبتمبر

عقد الطاقمان الرئيس والبديل لمهمة  الانطلاق الى محطة الفضاء الدولية، اليوم الثلاثاء، مؤتمراً صحفياً، خلف عازل زجاجي، في ظهور إعلامي، قبل الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية؛ لتسليط الضوء على الاستعدادات النهائية للمهمة، بحضور مسؤولين من مركز محمد بن راشد للفضاء، ووكالات الفضاء المشاركة في المهمة، وأهالي الرواد.

url


عقد الطاقمان الرئيس والبديل لمهمة الانطلاق الى محطة الفضاء الدولية، اليوم الثلاثاء، مؤتمراً صحفياً، خلف عازل زجاجي، في ظهور إعلامي، قبل الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية؛ لتسليط الضوء على الاستعدادات النهائية للمهمة، بحضور مسؤولين من مركز محمد بن راشد للفضاء، ووكالات الفضاء المشاركة في المهمة، وأهالي الرواد.

وأوضح المتحدثون في المؤتمر أن موعد انطلاق هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، مع الطاقم الرئيس المؤلف من الروسي أوليغ سكريبوتشكا، ورائدة الفضاء الأمريكية جيسيكا مير، هو يوم الأربعاء الساعة 5:56 مساءً بتوقيت الإمارات، من مدينة بايكونور في كازاخستان، إلى محطة الفضاء الدولية، في أول مهمة مأهولة للإمارات إلى الفضاء.

وقبيل بدء المؤتمر الصحفي، ارتدى الطاقم الرئيس لمهمة الـ25 من سبتمبر، بدلة السوكول (الصقر)؛ حيث حضر اجتماعا مع اللجنة الحكومية الروسية، التي تحدثت مع رواد فضاء وللتأكد من جاهزيتهم، وأصدرت عقب ذلك الموافقة النهائية للبدء في تنفيذ المهمة.

وقال رائد الفضاء هزاع المنصوري، خلال المؤتمر الصحفي، “كان للشيخ زايد، طيب الله ثراه، رؤية واهتمام بقطاع الفضاء وربما حلم أن يكون للإمارات رواد فضاء، والحلم أصبح حقيقة وكلمات الشيخ زايد وطموحه تحقق اليوم، وأتمنى لو كان الشيخ زايد بيننا لقلت له عيال زايد حققوا حلمك الذي بدأ منذ أربعين سنة”.

وتابع، ” توفر دولة الإمارات البيئة المحفزة للشباب لتحقيق إنجازات في كافة المجالات، شكرا للقيادة الرشيدة ولعائلتي ولكل الوكالات والشركاء على الدعم الذي قدموه”، مضيفا “شعوري الآن لا يوصف بخوض هذه التجربة الجديدة”.

وفي معرض إجابته عن سؤال، عند الإقلاع هناك شروط للصلاة هناك فرائض كيف ستقوم بها؟ قال “المنصوري”، “الصلاة في ديننا مرنة وقد أديت الصلاة عند تحليقي كطيار مسبقاً، أما الفضاء فالصلاة شيء جديد وسأقوم بمشاركة صلواتي مع الجميع بالعالم فهي تجربة جديدة علينا”.

وتحدث رائد الفضاء الإماراتي، سلطان النيادي، خلال المؤتمر الصحفي، عن استقبال الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، في السبعنيات لرواد الفضاء، مضيفا أن “الأمر تحول إلى حقيقة بفضل القيادة الرشيدة، وأن سقف الطموحات ارتفع”.

وأضاف “النيادي”، “شارتنا تحمل الرقم واحد وهذا يعني أن هناك العديد من المهمات القادمة”، مضيفا في رسالة للشباب “عليهم أن يحلموا ويعملوا للوصول لأحلامهم”.

يشار إلى أن مهمة ذهاب أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية تندرج تحت برنامج «الإمارات لرواد الفضاء» الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء، ويعد أول برنامج متكامل في المنطقة العربية يعمل على إعداد كوادر وطنية تُشارك في رحلات الفضاء المأهولة للقيام بمهام علمية مختلفة، تصبح جزءاً من الأبحاث التي يقوم بها المجتمع العلمي الدولي من أجل ابتكار حلول للعديد من التحديات التي بدورها تساعد في تحسين حياة البشر على سطح الأرض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً