مينا مسعود : عملت في مطعم لأتمكن من التمثيل في أمريكا

مينا مسعود : عملت في مطعم لأتمكن من التمثيل في أمريكا

كشف مينا مسعود، الصعوبات التي اعترضته في عالم التمثيل بالولايات المتحدة الأمريكية، بسبب التمييز العنصري عند التعامل مع غير الأمريكين، بحسب قوله، مشيراً إلى أنه لم يتلق أي عروض سينمائية منذ مشاركته في بطولة فيلم “علاء الدين”، الذي تخطت إيراداته المليار دولار. وتحدث مسعود في حوار مع 24 عن الدورة الثالثة من مهرجان الجونة السينمائي، الذي حل ضيفاً عليه هذا …




مينا مسعود في مشهد من


كشف مينا مسعود، الصعوبات التي اعترضته في عالم التمثيل بالولايات المتحدة الأمريكية، بسبب التمييز العنصري عند التعامل مع غير الأمريكين، بحسب قوله، مشيراً إلى أنه لم يتلق أي عروض سينمائية منذ مشاركته في بطولة فيلم “علاء الدين”، الذي تخطت إيراداته المليار دولار.

وتحدث مسعود في حوار مع 24 عن الدورة الثالثة من مهرجان الجونة السينمائي، الذي حل ضيفاً عليه هذا العام، وكواليس تصوير فيلمه “علاء الدين” وعلاقته بويل سميث، وحبه لعادل إمام.

ما تقييمك للدورة الثالثة من مهرجان الجونة السينمائي؟
سعيد بعودتي لمصر بعد فترة غياب، والحقيقة أن مهرجان الجونة يتسم بالتنظيم، ولم أكن أتوقع أنه بهذا التميز، وأود توجيه الشكر للمخرج أمير رمسيس، لأن عبء التنظيم كان كاهله، وكذلك مؤسسي المهرجان نجيب وسميح ساويرس.

ما الذي تغير في مصر بعد زيارتك السابقة؟
كان عمري 18 عاماً عندما رحلت عن مصر، والتحقت بكلية العلوم لمدة عام واحد فقط، وسرعان ما تركتها لدراسة التمثيل لحبي له، وأكملت دراستي قبل عملي في مطعم، لتوفير ثمن تأشيرة السفر إلي أمريكا، وحصلت عليها لمدة 3 أعوام، ولم يكن هناك وقت لإضاعته فيها، إلا أن مصر لم تتغير في نظري، وستظل أم الدنيا والبلد الجميل الذي أحبه كثيراً.

وهل واجهت صعوبات في أمريكا بسبب التمييز العنصري؟
بكل تأكيد، لأن الأمريكيين يتحكمون في المجال الفني هناك، ويواجه كل ممثل غير أمريكي صعوبة في التمثيل هناك، بسبب حصره وتنميطه في نوعية معينة من الأدوار، وأذكر أني حُصرت في دور الأفغاني وما إلي ذلك، ولذلك سعدت كثيراً بفيلم “علاء الدين”، الذي تخطت إيراداته المليار دولار.

وكيف كان تصوير الفيلم؟
أشكر الله علي مشاركتي في بطولة الفيلم، الذي كنت مستعداً لتقديمه دون أي أجر، وسعدت بمشاركة ويل سميث البطولة، والحقيقة أنه شخص لطيف للغاية، وإن كانت علاقتنا ليست قوية.

وما هي خطوتك المقبلة؟
أستعد للمشاركة في بطولة مسلسل أمريكي تعاقدت عليه قبل “علاء الدين”، ولكني لم أتلق عروضاً سينمائية بعد الفيلم حتى الآن.

وما السبب؟
لا أدري، “أنا بقالي 4 شهور قاعد من غير شغل”.

ما سر حبك لعادل إمام؟
لأنه قيمة فنية كبرى وقدوة لأي ممثل، ولأنه بدأ من تحت الصفر، حتى أصبح ممثلاً عربياً عظيماً، أنا أتابع أفلامه منذ الصغر، وأتمنى التمثيل معه إذا أطال الله في عمره، كما أحب أحمد السقا كثيراً، وأتابع نوعية الأكشن التي يقدمها في أفلامه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً