ترامب: وحدهم الشجعان يختارون السلام

ترامب: وحدهم الشجعان يختارون السلام

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، إن أي شخص يمكنه أن يخوض حرباً، ولكن السلام هو للشجعان، وشن هجوماً على “الحروب التي لا تنتهي”، وتعهد بالعمل على إحلال السلام في أفغانستان. وقال ترامب في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: “أي شخص يمكنه أن يخوض حرباً، لكن أشجع الشجعان وحدهم، يختارون السلام”.وأضاف أن “هدف…




الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متحدثاً أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (أ ف ب)


قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، إن أي شخص يمكنه أن يخوض حرباً، ولكن السلام هو للشجعان، وشن هجوماً على “الحروب التي لا تنتهي”، وتعهد بالعمل على إحلال السلام في أفغانستان.

وقال ترامب في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: “أي شخص يمكنه أن يخوض حرباً، لكن أشجع الشجعان وحدهم، يختارون السلام”.

وأضاف أن “هدف أمريكا ليس مواصلة هذه الحروب التي لا تنتهي”.

بلدانكم أولاً

وألقى الرئيس الأمريكي باللوم على حركة طالبان لمواصلتها الهجمات، بدل رفع شعار السلام.

وحث ترامب شعوب العالم على أن تفتخر ببلدانها، وأن تحافظ على سيادتها الوطنية، فيما أكد على قوة بلاده العسكرية.

وقال ترامب، إن “الولايات المتحدة هي أقوى دولة في العالم بفارق كبير، ونأمل ألا نضطر مطلقاً لاستخدام هذه القوة”، وأضاف “إذا كنتم تريدون الحرية، عليكم أن تفتخروا ببلدانكم، وإذا كنتم تريدون الديمقراطية، فعليكم التمسك بسيادتها، وإذا كنتم تريدون السلام، فعليكم أن تحبوا بلدانكم”.

واستطرد قائلاً: “أيها الزعماء الحكماء، عليكم دائما أن تضعوا مصالح بلدانكم أولاً”.

وطنية
وأضاف أن “العالم لا ينتمي إلى أنصار العولمة، بل ينتمي إلى الوطنيين”، مؤكداً أن لكل دولة إرث يجعلها فريدة.

وندد ترامب “بتعطش إيران للدم” ودعا الدول الأخرى للانضمام إلى الولايات المتحدة للضغط على طهران بعد تعرض منشأتين نفطيتين سعوديتين لهجمات، لكنه قال إن هناك سبيلاً للسلام.

وقال ترامب، في كلمته أمام زعماء العالم في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة:” “نريد شركاء لا خصوماً”.

ووجه ترامب، رسالة صارمة للصين ورئيسها شي جين بينغ قائلاً، إن العالم يرقب كيفية معالجة بكين للمظاهرات الحاشدة في هونغ كونغ، التي أثارت مخاوف من حملة أمنية صينية محتملة.

وقال إن “الطريقة التي ستختار الصين معالجة الأمر بها، ستنبئ بالكثير عن دورها في العالم في المستقبل”.

ويسعى الرئيس الأمريكي لتحسين صورته أمام الأمريكيين متطلعاً لمعركة انتخابية شرسة في العام المقبل، ويهدف إلى تقديم رسالة مطمئنة لتهدئة مخاوف الناخبين من ميله للتصريحات المثيرة للجدال.

وتواجه إيران اتهامات واسعة النطاق بضلوعها في الهجمات على السعودية قبل عشرة أيام، لكنها تنفي ذلك.

ومن جهة أخرى، اعتبر ترامب اتهامه بالضغط على الرئيس الأوكراني لفتح تحقيق ضد نجل المرشح الديموقراطي جو بايدن، أمراً “سخيفاً”.

وقال ترامب، رداً على سؤال حول الضغوط المتنامية في صفوف المعارضة الديموقراطية لبدء إجراءات لإقالته “أعتبر أنه أمر سخيف”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً