10 حقائق مذهلة حول شبكة طرق أبوظبي عالمية المستوى

10 حقائق مذهلة حول شبكة طرق أبوظبي عالمية المستوى

يعد النقل البري في دولة الإمارات العربية المتحدة الوسيلة الأكثر استخداما وملاءمة سواء للذهاب إلى العمل أو لمقابلة العائلة والأصدقاء في المدن القريبة أو حتى عند زيارة المناطق الصحراوية النائية.

يعد النقل البري في دولة الإمارات العربية المتحدة الوسيلة الأكثر استخداما وملاءمة سواء للذهاب إلى العمل أو لمقابلة العائلة والأصدقاء في المدن القريبة أو حتى عند زيارة المناطق الصحراوية النائية.

ويجلس عشرات الآلاف من الأشخاص خلف عجلة القيادة للوصول إلى وجهتهم كل يوم عبر إمارات الدولة بما فيها أبوظبي.

وفي عاصمة الاتحاد يتم الحفاظ على السيولة المرورية على طول الطرق السريعة الحديثة وضمان السلامة بفضل الاستعانة بأحدث التقنيات واستخدام أحدث مواد وأساليب البناء.

ولاقى العمل الدؤوب لتحسين الطرق في الإمارات اعترافا عالميا به، حيث احتلت طرق الدولة المرتبة الأولى في العالم في تقرير التنافسية العالمية، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2017-2018.

وبأخذ هذا الإنجاز في الاعتبار، لم يكن مستغربا أن يتم اختيار أبوظبي مقرا لاستضافة مؤتمر الطرق الدولي في أكتوبر المقبل.

وإذ يفصلنا قرابة الشهر على استقبال أبوظبي لأبرز الخبراء والمتخصصين في الطرق في العالم في الدورة السادسة والعشرين للمؤتمر المهم، كشف خبراء من دائرة النقل في أبوظبي عن عشرة حقائق مذهلة حول طرق العاصمة هي..

– نمو متسارع: خلال ما يربو على عشرة سنوات، تضاعفت سعة شبكة الطرق في أبوظبي تقريبا. واليوم صارت طرق الإمارة تمتد لأكثر من 25000 كم، لتصل إلى المدن والبلدان المجاورة بسهولة.

– التغلب على الحرارة: ابتكرت أبوظبي مزيجا فريدا لتغطية سطح الطرق قادرا على تحمل الحرارة الشديدة يطلق عليه “الأسفلت المدمج” ويتكون من الركام والقار وبدت الحاجة ماسة لـهذا النوع من الأسفلت بعد اكتشاف المهندسين أن خيارات الأسفلت التقليدية للخرسانة تتدهور بمرور الوقت، وليست مناسبة للبيئة الحارة في دولة الإمارات.

– التغلب على التحديات الرملية: تم تصميم طرق أبوظبي بميل وانحدار مدروس بشكل يسهل التخلص من الرمل بيسر وسرعة من على سطح الطرق، ويضمن تحركه باستمرار وعدم تجمعه على الطريق.

– العبور الآمن للإبل: تم تحصين طرق عبور الهجن التقليدية في مناطق محددة حول أبوظبي، وذلك من خلال بناء أنفاق مخصصة. مما يسمح للإبل من التجول بحرية ويحمي كذلك الحيوانات وسائقي السيارات من الحوادث.

– طرق الشاحنات والعربات الكبيرة : تتميز أبوظبي بأنها الإمارة الوحيدة التي لديها طرق شاحنات مخصصة تعمل بالتوازي مع الطرق القائمة فقد تم تصميم هذه الطرق للمساعدة على تدفق الشاحنات الأساسية على طول الطرق الرئيسية الشمالية والجنوبية والشرقية والغربية عبر أبوظبي وتقلل الطرق المخصصة للشاحنات من خطر مرور السيارات مع الشاحنات الكبيرة من جهة، ومن جهة أخرى تسمح للشاحنات بتجنب الازدحام في ساعات الذروة.

– جدية التعامل مع مسائل السلامة المرورية: حيث تم تصميم الطرق في أبوظبي بشكل يقسم الطرق السريعة وتقاطعاتها على نحو يتجنب مخاطر الاصطدام المباشر بين المركبات ومن ثم يحسن من السلامة المرورية.

– نظام الصيانة والتثبيت المميز: بالنسبة لصيانة البنية التحتية للمرافق في أبوظبي، يمكن لطواقم العمل الوصول إلى الأنابيب الأساسية والكابلات عبر أنفاق مصممة خصيصا لهذا الغرض أسفل الطرق الرئيسية. وبالتالي لا يتم حفر الطرق وإغلاق الممرات وتعطيل حركة المرور عندما تتبدى الحاجة لإصلاح أو استبدال أجزاء من شبكة المرافق.

– المناظر الطبيعية والمظهر الحضاري: كجزء أساسي من رؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، تعد المناظر الطبيعية جزءا رئيسيا من شبكة الطرق في الإمارات. ويمكن للمارة في الطرق أن مشاهدة عشرات الأنواع من النباتات والأشجار تنمو على جوانب كل الطرق بما في ذلك الطرق الصحراوية النائية.

– إعادة تدوير المياه: يتم ري النباتات والأشجار التي تصطف على جوانب طرق أبوظبي باستخدام مياه الصرف الصحي التي يتم جمعها من جميع أنحاء الإمارة على مدار العام. حيث يتم معالجة المياه واستخدامها لتعزيز البيئة الطبيعية.

– جسران متماثلان: تم افتتاح جسر المقطع في عام 1968، وكان وقت افتتاحه أول جسر في أبوظبي، وكان وقتها بمثابة بوابة تربط جزيرة أبوظبي بالبر. أدى الجسر لزيادة سريعة في حركة المرور من وإلى العاصمة، وفي محاولة لتخفيف الازدحام تم بناء جسر ثان بجانبه. على الرغم من أن 33 سنوات تفصل بناء كل منهما، إلا أن الجسرين القديم والجديد يبدوان متطابقين مع استخدام المهندسين الذين قاموا بالبناء نفس الهيكل والتصميم.

يذكر أن اختيار العاصمة أبوظبي لتستضيف المؤتمر بدورته السادسة والعشرون هذا العام تم بناء على تقرير التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عن دولة الإمارات بوصفها من الدول التي تملك أفضل الطرق في العالم منذ العام 2015 حتى العام 2018.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً