دبي تطلق أول برنامج للإفتاء الافتراضي على مستوى العالم الإسلامي

دبي تطلق أول برنامج للإفتاء الافتراضي على مستوى العالم الإسلامي

أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري عن عزمها إطلاق النسخة الأولى من مشروع “الإفتاء الافتراضي” قبل نهاية عام 2019 الحالي، في إطار مشاريع المرحلة الأولى من مبادرة “دبي 10X” التي اعتمدها ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم. وتأتي هذه المبادرة تنفيذاً لتوجيهات نائب رئيس دولة الإمارات …




الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني (أرشيف)


أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري عن عزمها إطلاق النسخة الأولى من مشروع “الإفتاء الافتراضي” قبل نهاية عام 2019 الحالي، في إطار مشاريع المرحلة الأولى من مبادرة “دبي 10X” التي اعتمدها ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم.

وتأتي هذه المبادرة تنفيذاً لتوجيهات نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتزاماً من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بمواكبة المتغيرات المستقبلية والسعي إلى ابتكار نماذج عمل مؤسسية تتوافق مع متطلبات المستقبل، ومساهمة في تحقيق أهداف ومحاور استراتيجية دبي للذكاء الاصطناعي الرامية إلى تحويل مدينة دبي إلى تجربة منظمة وسهلة وفعالة وسعيدة للمواطنين والزوار.
تقنيات متطورة
وتعد هذه المبادرة الأولى من نوعها على مستوى العالم الإسلامي، حيث يقدم المشروع خدمات الإفتاء للسائلين باستخدام تقنيات متطورة تشمل الذكاء الاصطناعي والتفاعل الافتراضي والمعزز، والتحليل الصوتي، والمحادثة الصوتية، وتحليل النصوص والتحاور من خلال الكتابة، وغيرها من الأدوات التقنية المتقدمة.
توظيف الذكاء الاصطناعي
ويسهم إطلاق مشروع “الإفتاء الافتراضي” بتحقيق أهداف “دبي 10X” التي تشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل، للمساهمة في تنفيذ رؤية دبي لتكون مدينة المستقبل، وذلك من خلال آليات عمل جديدة تحاكي المستقبل، وتسهم في استدامة تنافسية دبي، لتكون أول منصة للفتاوى الشرعية توظف تقنية الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة، وذلك بما يتماشى مع توجهات حكومة دبي الهادفة إلى فتح آفاق الابتكار أمام مختلف القطاعات بما يعين على الاستعداد الأمثل للمستقبل.
خدمة لجميع المسلمين
وأشار مدير عام الدائرة الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، إلى أن تأسيس منصة عالمية لخدمة القرآن الكريم والفتوى الشرعية والبحث العلمي، يأتي ضمن استراتيجية الدائرة في تحقيق محور الريادة الإسلامية العالمية، عن طريق الاستفادة من قاعدة البيانات العريضة لدى إدارة الإفتاء، والتي تحتوي على عدد كبير من مجلدات الفتاوى، متضمنة آلاف الفتاوى الشرعية المعتمدة من لجنة الإفتاء العليا، لتقديم خدمة الإفتاء لجميع المسلمين حول العالم، في مختلف مجالات الفتاوى الشرعية وعبر منصة رقمية، لكي تبقى الإمارات محافظة على موقعها في الخريطة العالمية، وتتصدر المشهد في قطاعات جديدة، لتكون مؤثرة وفاعلة.
تعيم الإسلام الوسطي
وقال الدكتور الشيباني: “يأتي تزامن إطلاق برنامج الإفتاء الافتراضي مع الاحتفال بمرور خمسين عاماً على تأسيس دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، ليؤكد حرص الدائرة على عرض الإنجازات التي حققتها على مدار العقود الماضية من خلال الابتكار في تقديم خدماتها بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة، ولتكون الدائرة مساهماً أساسياً في تعزيز ريادة دبي في مجال نشر المعرفة الدينية الصحيحة وتعميم قيم الإسلام الوسطي والتسامح على مستوى العالم، ترسيخاً لثقافة الابتكار والريادة في العمل الحكومي”.
مواجهة المصادر المشبوهة
وتستهدف الدائرة من تصميم هذا البرنامج إلى احتواء الأعداد الكبيرة المقدمة من طلبات الفتاوى والاستفسارات الدينية، وتقديم الفتاوى بلغات عالمية مختلفة بسرعة ودقة، بالإضافة إلى توثيق العدد الكبير من قواعد البيانات والوثائق والكتب المتخصصة بالفتاوى ليتم الاستفادة منها بالطريقة المثلى، ليكون برنامج الإفتاء الافتراضي مصدراً معتمداً للفتاوى يساعد في مواجهة المصادر المشبوهة وغير الدقيقة ويقدم بديلاً متطوراً وموثوقاً يناسب متطلبات العصر.
من جهته، قال المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية بالدائرة الدكتور عمر محمد الخطيب،: “يعتبر مشروع الإفتاء الافتراضي مشروعاً دائم التطور والنمو، حيث سيتم عبره توثيق عدد كبير من قواعد البيانات والوثائق والكتب الفقهية والفتاوى ليتم معالجتها ضمن البرنامج والاستفادة منها في تحديث البرنامج باستمرار، كما يستهدف المشروع إضافة لغات متعددة بهدف توسيع قاعدة المستفيدين من هذه المبادرة المبتكرة، وسيشرف فريق العمل المتخصص في إدارة الإفتاء في الدائرة على هذا البرنامج لتأصيل الفتاوى وفق الضوابط الشرعية وبما يتماشى مع المعايير المعتمدة في الدائرة”.
تجنب التكرار
ومن جانبه، قال مسؤول مشروع الإفتاء الافتراضي محمد الكمالي: “سيقدم برنامج الإفتاء الافتراضي خدمات الفتوى للمستفتين من جميع أنحاء العالم وعلى مدار الساعة، حيث يتم توظيف قاعدة البيانات الضخمة التي تمتلكها الدائرة والتي تغطي موضوعات دينية متنوعة في تطوير هذا المشروع، كما وسيتم استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات ودراستها ليصار إلى البناء عليها في تقديم آراء وفتاوى شرعية، الأمر الذي يساعد الفقهاء والمفتين على تجنب تكرار الإجابة على أسئلة سبق الاستفسار عنها من قبل، ويسمح بتوجيه جهودهم لمجالات البحث والدراسة الأخرى التي تهم عموم المسلمين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً