3 عقبات أمام تشكيل حكومة وحدة في إسرائيل

3 عقبات أمام تشكيل حكومة وحدة في إسرائيل

يواجه خيار تشكيل حكومة وحدة في إسرائيل بين حزب كحول لفان بزعامة الجنرال بيني غانتس وحزب الليكود بزعامة بيبي نتنياهو ثلاث عقبات. وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت أن العقبة الأولى تتمثل في مسألة التناوب في منصب رئاسة الحكومة، ومن سيتولى المهمة أولاً، حيث يصر بيني غانتس على أن يتولى هو المنصب أولاً، من منطلق أن حزبه حصل على …




alt


يواجه خيار تشكيل حكومة وحدة في إسرائيل بين حزب كحول لفان بزعامة الجنرال بيني غانتس وحزب الليكود بزعامة بيبي نتنياهو ثلاث عقبات.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت أن العقبة الأولى تتمثل في مسألة التناوب في منصب رئاسة الحكومة، ومن سيتولى المهمة أولاً، حيث يصر بيني غانتس على أن يتولى هو المنصب أولاً، من منطلق أن حزبه حصل على العدد الأكبر من الأصوات، بينما في الليكود يرون أن نتانياهو لن يتنازل مطلقا عن توليه المنصب أولا بسبب حساسية وضعه القانوني.

وتتثمل العقبة الثانية في تعهد بيني غانتس للناخبين بعدم القبول بالانضمام لحكومة برئاسة نتانياهو طالما لم تتم تبرئته من تهم الفساد، وفي الليكود هاجموا غانتس بشدة وقالوا انه يحاول منع نتانياهو من تولي منصب رئاسة الحكومة على الرغم من أن القانون يسمح له بذلك.

أما العقبة الثالثة فهي أن نتانياهو لم يحضر لمفاوضات تشكيل الحكومة بيدين نظيفتين، حيث تعهد وبشكل مسبق لحلفائه الطبيعيين بضمهم معه في أي حكومة قادمة، مع الإشارة إلى أن ذلك من شأنه أن يمنع غانتس من ضم حزب إسرائيل بيتنا بزعامة افيغدور ليبرمان للحكومة، بسبب رفض ليبرمان الجلوس في حكومة مع الحريديم.

وفي مكتب رئيس الحكومة يقترحون ثلاثة حلول أولها نتانياهو يتولى الرئاسة خلال السنة الأولى ومن ثم يتولى المنصب بيني غانتس لسنتين متتاليتين، على أن يعود نتانياهو لتولي المنصب في السنة الرابعة من ولاية الحكومة.

والحل الآخر يتثمل في أن بيني غانتس يتولى المنصب أولا لمدة عامين، على أن يتولى نتانياهو المنصب للعامين الآخرين في حال تمت تبرئته من التهم المنسوبة إليه.

ويتمثل الحل الثالث في أن بيني غانتس يتولى المنصب أولاً لمدة عامين، وفي حال إدانة نتانياهو بتهم الفساد يقوم مرشح آخر من الليكود بتولي رئاسة الحكومة للعامين المتبقيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً