حساسية البلعوم: الأعراض والعلاج

حساسية البلعوم: الأعراض والعلاج

حساسية البلعوم أو التهاب الحلق هو عبارة عن عدوى فيروسية تصيب منطقة البلعوم وتتسبب في العديد من الأعراض المزعجة وهي كالتالي:الأعراض الإحساس بحشرجة الحلق. التعرض لألم يتفاقم عند البلع أو الكلام. التهاب على مستوى الغدد الموجودة في الرقبة أو الفك. تورم اللوزتين واحمرارهما مع صعوبة في البلع. ظهور بقع بيضاء أو ما يعرف بصديد اللوزتين. بحة…

حساسية البلعوم أو التهاب الحلق هو عبارة عن عدوى فيروسية تصيب منطقة البلعوم وتتسبب في العديد من الأعراض المزعجة وهي كالتالي:

الأعراض

  • الإحساس بحشرجة الحلق.
  • التعرض لألم يتفاقم عند البلع أو الكلام.
  • التهاب على مستوى الغدد الموجودة في الرقبة أو الفك.
  • تورم اللوزتين واحمرارهما مع صعوبة في البلع.
  • ظهور بقع بيضاء أو ما يعرف بصديد اللوزتين.
  • بحة في الصوت.
  • الحمى.
  • السعال المتكرر مع الشعور بالألم في البلعوم.
  • الغثيان أو القيء.
  • سيلان الأنف مع العطس.
  • الإحساس بآلام في الجسم وصداع.

alt

كيفية الوقاية من حساسية البلعوم

  • الحرص على تطهير اليدين من خلال غسلهما بشكل دائم باستخدام الصابون المطهر خاصة قبل تناول الطعام، وعند استعمال دورات المياه وملامسة الأشياء.
  • تفادي مشاركة أغراض الطعام مثل الملاعق والكؤوس أو قوارير الماء.
  • استخدام المناديل عند السعال أو العطس.
  • استخدام معقمات اليد المصنوعة من الكحول لتعقيم اليدين من حين لآخر مع تنظيف كل من الهواتف، وأجهزة التحكم عن بعد ولوحات مفاتيح الكمبيوتر بمنظف معقم للقضاء على الجراثيم.
  • تجنب التلامس القريب مع أي شخص مصاب بالبرد أو الأنفلونزا تفاديا للإصابة بالعدوى.

alt

سبل العلاج المتاحة

يدوم التهاب الحلق أو البلعوم عادة لمدة 5 أيام حتى 7 أيام كأقصى تقدير وهو لا يحتاج لعلاج طبي، لكن يمكن استخدام المسكنات لتقليل الإحساس بالألم والحمى مع ضرورة شرب الماء لترطيب الحلق والتخفيف من الانزعاج.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً