القضاء التونسي يبقي على نتائج الانتخابات الرئاسية

القضاء التونسي يبقي على نتائج الانتخابات الرئاسية

كما كان متوقعاً، رفضت المحكمة الإدارية بتونس أمس الطعون المقدمة في النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وبذلك يتم تأييد النتائج الصادرة عن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات القاضية بصعود المترشحين قيس سعيد ونبيل القروي إلى الدور الثاني الذي لم يحدد موعده بعد، وبررت المحكمة قرارها بأن الطعون تعلقت بإخلالات لا يوجد ما يثبت تأثيرها في…

كما كان متوقعاً، رفضت المحكمة الإدارية بتونس أمس الطعون المقدمة في النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وبذلك يتم تأييد النتائج الصادرة عن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات القاضية بصعود المترشحين قيس سعيد ونبيل القروي إلى الدور الثاني الذي لم يحدد موعده بعد، وبررت المحكمة قرارها بأن الطعون تعلقت بإخلالات لا يوجد ما يثبت تأثيرها في نتائج الانتخابات، في حين يحاول الإرهاب إثبات وجوده تزامناً مع جدل الانتخابات التونسية، حيث قتل رجل أمن وجرح جندي بسلاح أبيض قبل التمكن من القبض على المهاجم بعد إصابته.

ولم تتوان المحكمة الإدارية في إعلان رفض ثلاثة مطالب طعن، شكلا، تقدّم بها كل من سيف الدين مخلوف وعبد الكريم الزبيدي وسليم الرياحي، فيما تم قبول المطالب الثلاثة الأخرى، شكلا، ورفضها، أصلا، وقد تقدّم بها كل من حاتم بولبيار وناجي جلول ويوسف الشاهد.

لكن مصادر مطلعة رجحت لـ«البيان» أن يستأنف عدد من الطاعنين الحكم الإداري الصادر أمس للنظر في ملفاتهم استئنافياً.

وكان المكتب الخاص بالطعون الانتخابية بمقر المحكمة الإدارية قد تلقى 6 ملفات طعن في إطار نزاع النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية مقدمة باسم المترشحين سيف الدين مخلوف وعبد الكريم الزبيدي وسليم الرياحي وناجي جلول وحاتم بولبيار ويوسف الشاهد.

وفي ظل ترجيحات بالإفراج عنه قريباً، لا تزال قضية نبيل القروي المترشح للدور الثاني والمحتجز منذ 23 أغسطس الماضي بالسجن، تثير جدلاً واسعاً في البلاد.

وفي هذا السياق، طالب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، بالإفراج عن المرشح القروي، مؤكداً أن «الهيئة في قلق بسبب وجوده في حال التوقيف».

هجوم إرهابي

إلى ذلك، أدى هجوم نفذه إرهابي أمس بسكين، إلى مقتل أمني وإصابة عسكري بجراح بالقرب من محكمة الاستئناف بمدينة بنزرت شمالي تونس.

وقالت وزارة الداخلية التونسية إن شخصاً تولى صباح أمس طعن عون أمن قرب مقر محكمة الاستئناف ببنزرت مما أسفر عن مقتله كما قام بالاعتداء على عسكري.

وأوضحت أن الأمني القتيل هو الرائد فوزي الهويملي رئيس مركز الأمن الوطني بمقر محكمة الاستئناف ببنزرت منذ عامين.

وأضافت أن الوحدات الأمنية تولت مطاردة المعتدي والقبض عليه بصفة فورية والأبحاث متواصلة حالياً لتحديد أسباب وخلفيات الاعتداء، وقد تبين أنه من السكان المحليين وعمره 24 عاماً.

كما أكدت وزارة الدفاع التونسية تعمد شخص مجهول طعن عسكري بآلة حادة أثناء تواجده بمحطة الحافلات ببنزرت متوجهاً إلى مقر عمله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً