ماكرون يُذكّر البرازيل: فرنسا دولة أمازونية

ماكرون يُذكّر البرازيل: فرنسا دولة أمازونية

دعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حق فرنسا في النقاش حول مستقبل غابات الأمازون بدرس في الجغرافيا، هو الأحدث في سلسلة من الانتقادات المتبادلة مع نظيره البرازيلي غاير بولسونارو، حول تغير المناخ وتدمير الغابات المطيرة في أمريكا الجنوبية. وأفادت وكالة أنباء بلومبرغ بأن ماكرون ذكّر الإثنين، أن إقليم غوايانا الفرنسية في أمريكا الجنوبية جزء من الأراضي الفرنسية، وأن لفرنسا…




الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيف)


دعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حق فرنسا في النقاش حول مستقبل غابات الأمازون بدرس في الجغرافيا، هو الأحدث في سلسلة من الانتقادات المتبادلة مع نظيره البرازيلي غاير بولسونارو، حول تغير المناخ وتدمير الغابات المطيرة في أمريكا الجنوبية.

وأفادت وكالة أنباء بلومبرغ بأن ماكرون ذكّر الإثنين، أن إقليم غوايانا الفرنسية في أمريكا الجنوبية جزء من الأراضي الفرنسية، وأن لفرنسا مصلحة مباشرة في مستقبل الغابة المطيرة. وتشترك غويانا الفرنسية في حدود طولها 730 كيلومتراً مع البرازيل، أكثر بنحو 100 كيلومتر من حدود فرنسا مع إسبانيا، وهي أحد 5 أقاليم فرنسية في ما وراء البحار.

وقال ماكرون في إحدى الفعاليات على هامش قمة الأمم المتحدة للمناخ الإثنين، بجانب ممثلين من بوليفيا، وكولومبيا، وبيرو، والممثل هاريسون فورد: “نحن أي فرنسا، عضو من دول الأمازون”.

ودعا ماكرون دول العالم إلى بذل الجهود لحماية الغابات المطيرة الاستوائية وتحسين الاستجابة لاحتياجات الذين يعيشون في تلك الأنظمة البيئية.

يذكر أن منطقة الأمازون تعاني في الوقت الراهن من العديد من الحرائق، وتشير تقديرات حماة بيئة إلى أن غالبية المزارعين يضرمون النار في الأراضي التي تزال منها الغابات لإقامة مراعٍ جديدة فيها.

وفي ظل الجفاف، تمتد النيران إلى مناطق غابات سليمة.

ويوجه بولسونارو بالذات انتقادات دولية لأنه يشجع الاستغلال الاقتصادي للغابات المطيرة المهمة للمناخ العالمي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً