إيرانيات يكشفن للعالم الوجه الحقيقي لطهران من سجنهن

إيرانيات يكشفن للعالم الوجه الحقيقي لطهران من سجنهن

كتبت 4 ناشطات إيرانيات خطاباً من داخل سجن “إيفين” سيء السمعة، ينتقدن فيه قمع النظام الإيراني للصحفيين، والسياسيين، والمدافعين عن حقوق الإنسان وتلفيق تهم واهية لهم. وانتقدت الناشطات أحوال سجن “إيفين” الذي يقبعن فيه، وأشرن في الوقت نفسه إلى الأحكام الطويلة التي صدرت ضدهن، وفق ما ذكر موقع قناة “الحرة” اليوم الإثنين.وسجن “إيفين” أسوأ السجون في إيران،…




سجينة في إيفين الإيراني (الحرة)


كتبت 4 ناشطات إيرانيات خطاباً من داخل سجن “إيفين” سيء السمعة، ينتقدن فيه قمع النظام الإيراني للصحفيين، والسياسيين، والمدافعين عن حقوق الإنسان وتلفيق تهم واهية لهم.

وانتقدت الناشطات أحوال سجن “إيفين” الذي يقبعن فيه، وأشرن في الوقت نفسه إلى الأحكام الطويلة التي صدرت ضدهن، وفق ما ذكر موقع قناة “الحرة” اليوم الإثنين.

وسجن “إيفين” أسوأ السجون في إيران، وتحدثت العديد من التقارير عن أساليب التعذيب المتنوعة التي تستخدمها إدارته ضد السجناء.

واعتقلت اثنتان من الناشطات في العام الماضي في تظاهرة لعمال مصنع “هفت تبة” للسكر احتجاجاً على تأخر صرف رواتبهم، في محافظة الأحواز الغنية بالنفط.

أما الناشطتان الأخريان فاعتقلتا في مايو (أيار) الماضي بطهران، أثناء تغطيهما مسيرة عمالية سلمية احتفالاً بيوم العمال العالمي.

وقالت الباحثة الحقوقية شاديار عمراني لموقع راديو “فردا”، إنها تعتقد أن خطاب الناشطات المسرب يحمل 4 جوانب استثنائية، إذ أنه موجه في المقام الأول للشعب الإيراني مباشرة وليس للنظام الإيراني.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الرسالة تسلط الضوء على المعايير المزدوجة للنظام الإيراني في الملاحقة القضائية للناشطين السياسيين، والعماليين، والمدنيين، بينما يتعامل النظام برفق مع الفاسدين المتورطين في قضايا المالية، بحسب عمراني.

وأضافت عمراني، أن الخطاب يكشف سياسة النظام الإيراني في دعم القطاع الخاص ضد العمال الكادحين الذين يطالبون بأجورهم، وبظروف عمل أفضل، والحق في الإضراب وإنشاء النقابات العمالية المستقلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً