فرنسا: بدء محاكمة متطرفات حاولن تفجير كاتدرائية نوتردام في باريس

فرنسا: بدء محاكمة متطرفات حاولن تفجير كاتدرائية نوتردام في باريس

تمثل أمام القضاء الفرنسي، اليوم الإثنين، خمس متطرفات بتهمة محاولة تنفيذ عمل إرهابي قبل ثلاث سنوات ضد كاتدرائية نوتردام وسط العاصمة باريس، بعد أن عثرت الشرطة على سيارة مليئة بأسطوانات غاز، وإصابة شرطي طعناً. وهو أول ملف يرفع أمام محكمة الجنايات بين موجة الاعتداءات، والاعتداءات الفاشلة، التي أوقعت 251 قتيلاً في فرنسا منذ 2015.وكشفت القضية دور النساء المستعدات للهجوم في …




جنود فرنسيون أمام كاتدرائية نوتردام في باريس قبل احتراقها (أرشيف)


تمثل أمام القضاء الفرنسي، اليوم الإثنين، خمس متطرفات بتهمة محاولة تنفيذ عمل إرهابي قبل ثلاث سنوات ضد كاتدرائية نوتردام وسط العاصمة باريس، بعد أن عثرت الشرطة على سيارة مليئة بأسطوانات غاز، وإصابة شرطي طعناً.

وهو أول ملف يرفع أمام محكمة الجنايات بين موجة الاعتداءات، والاعتداءات الفاشلة، التي أوقعت 251 قتيلاً في فرنسا منذ 2015.

وكشفت القضية دور النساء المستعدات للهجوم في فرنسا لتعذر سفرهن إلى سوريا أو العراق. وهي المرة الأولى التي تحاكم فيها في فرنسا أمام محكمة الجنايات خمس نساء في ملف إرهابي.

وستنظر المحكمة في شخصية المتهمات، وهن شابات متطرفات معروفات لدى أجهزة الاستخبارات لمحاولتهن التوجه إلى سوريا.

ويشتبه في أن المتهمات الخمس وتتراوح أعمارهن بين 22 و42 عاماً، وأربع منهن تواجهن السجن المؤبد، حاولن شن هجمات في سبتمبر (أيلول) 2016 بتوجيهات من رشيد قاسم، العضو في تنظيم داعش، الذي قتل على الأرجح في العراق.

وفي الليلة بين 3 و 4 سبتمبر (أيلول) 2016، وبعد إرسال فيديو لتبني العملية إلى رشيد قاسم، ركنت المتهمتان إيناس مدني، وأورنيلا جيليغمان أمام مطاعم قرب نوتردام، سيارة تحتوي 6 إسطوانات غاز. ورمتا سيجارة بعد سكب ديزل على السيارة. لكن الانفجار لم يحصل بسبب نوعية الوقود.

وحسب قضاة التحقيق “فشلت محاولتهن فقط بسبب سوء اختيار الوقود”، ولو نجحت لأدت إلى “مجزرة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً