“تركي الدخيل” يحذر ممن لا يعجبه بلوغ علاقات الإمارات والسعودية أسمى درجاتها

“تركي الدخيل” يحذر ممن لا يعجبه بلوغ علاقات الإمارات والسعودية أسمى درجاتها

ثمن سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة الإمارات تركي الدخيل، توجيهات رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأوامر ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بإطلاق اسم خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على شارع المرسى في أبوظبي. وأشار تركي الدخيل في تصريحات…





ثمن سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة الإمارات تركي الدخيل، توجيهات رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأوامر ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بإطلاق اسم خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على شارع المرسى في أبوظبي.

وأشار تركي الدخيل في تصريحات صحافية اليوم الإثنين على هامش حفل إطلاق اسم الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود على شارع المرسى في أبوظبي، إلى أن هذه اللفتة الكريمة من القيادة الإماراتية هي جزء من احتفالات الإمارات قيادة وشعباً باليوم الوطني السعودي الـ 89، مشيداً بالموقع الاستراتيجي المتميز للشارع مقابل صرح الشيخ زايد، ما يدل على أهمية الشارع الحيوية.
ونوه إلى أن هذه المبادرة ليست بجديدة على دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ إن الإمارات تؤكد بذلك للمواطن السعودي الذي قدم إلى أراضيها لقضاء إجازة اليوم الوطني السعودي، أنه يحتفل بهذه المناسبة الوطنية لبلاده في مكان هو امتداد مكاني وروحي لدولته.

وفاء زايد

وأضاف: “هذه اللفتة الكريمة ليست بجديدة على أبناء زايد، الذين يواصلون وفاء الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعلاقتنا مع الإمارات هرمية وذات روابط أخوية عميقة بدءاً بقيادتي البلدين وحكومتيهما مروراً بالروابط التي تجمع بين رجال الأعمال والمستثمرين وشعبي البلدين”.

اختلاط الدم بالدم

وتابع قائلاً: “سعيد بما آراه من فرح حقيقي في عيون أبناء وبنات الإمارات خلال احتفالاتهم باليوم الوطني السعودي، وتصلني الكثير من فيديوهات احتفالاتهم إلى جانب تلك التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وإن الناس العاديين لا يزيفون ردود أفعالهم في الشارع، وهذا كله يأتي ليجسد انعكاس قمة الهرم على قاعدة الهرم الشعبية، ما يؤكد على أننا جزء واحد، كما تجمعنا المشتركات الاستراتيجية إلى جانب عوامل الدين واللغة والقربى، والأهم اختلاط الدم بالدم، وهذه خصلة لا يستطيع الإنسان أن يخطط لها، ولكنها اكتملت بفضل من الله”.
تربص الأعداء
وشدد الدخيل على أن العلاقة بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة استراتيجية ويمكن أن يمزج على غرارها أي علاقة تجمع بين أي دولتين عربيتين، متابعاً: “علاقاتنا كذلك مع الإمارات مميزة فنحن نعيش في عالم مليء بالاضطرابات في منطقتنا، وكما يحيط بنا الأصدقاء يحيط بنا أيضاً الأعداء، وعلينا أن نعلم أن هناك من لا يسعد لانتشار الخير، ومن لا يعجبه كون علاقاتنا في أسمى وأعلى درجاتها”.

الحذر من المتآمرين

وأكد تركي الدخيل: “علينا أن نكون حذرين من الذين يحيكون المؤامرات صباحاً ومساءً بين السعودية والإمارات، وبين الشعبين الشقيقين الذين نعدهما شعباً واحداً، وبين قيادتي البلدين الحكيمتين، وعلينا أن نكون حذرين كمواطنين، وكمؤسسات وجهات ومسؤولين”.

شكر وتقدير

وتقدم السفير السعودي لدى الإمارات، بالشكر والتقدير للإنسان الإماراتي الذي يحتفل مع أشقائه السعوديين في اليوم الوطني السعودي، رافعاً أسمى آيات التهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز في اليوم الوطني السعودي، مهنئاً الشعبين الإماراتي والسعودي والشعوب العربية بهذه المناسبة قائلاً: “من الجوامع بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، أنهما اختارتا أن يكون في اسم كل منهما لفظ (العربية)، واحتفالاتنا هي احتفالات الشعب العربي كاملاً، ونهنئ الشعوب العربية قاطبة في هذا اليوم الذي هو لكل المواطنين العرب”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً