باحثة : الإخوان غريق يبحث قشة نجاة يُمسك بها

باحثة : الإخوان غريق يبحث قشة نجاة يُمسك بها

قالت مدير المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة، داليا زيادة، إن الفشل الإخوان في العودة إلى الحياة السياسية في مصر من خلال بوابة المصالحة أو غيرها من الأطروحات في الفترة الماضية يؤكد أن الشعب المصري يثق في رئيسه عبد الفتاح السيسي وجيشه الوطني. وأوضحت زيادة ، أن باستقراء المشاهد التي سعت إلى توظيفها الجماعة الإرهابية بداية من …




إخوان في مصر (أرشيف)


قالت مدير المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة، داليا زيادة، إن الفشل الإخوان في العودة إلى الحياة السياسية في مصر من خلال بوابة المصالحة أو غيرها من الأطروحات في الفترة الماضية يؤكد أن الشعب المصري يثق في رئيسه عبد الفتاح السيسي وجيشه الوطني.

وأوضحت زيادة ، أن باستقراء المشاهد التي سعت إلى توظيفها الجماعة الإرهابية بداية من فيديوهات اعتذار شبابها الهارب وإعلانه التمرد على قياداته، ووصولاً إلى فيديوهات المقاول الهارب في إسبانيا ودعوته لما أسماه بثورة جديدة ضد الرئيس، واستدعاء فيديوهات سابقة لإيهام الرأي العام في الداخل والخارج بأنهم نجحوا في مخططهم، يتأكد أننا أمام فصيل أصابه التشرذم والانهزام وبات مثل الغريق الباحث عن “قشة للنجاة”.

وشددت زيادة، على أن المصريين أثبتوا بما لا يدع مجالاً للشك أنهم وعوا الدرس جيداً، وهو ما لفت إليه الرئيس وحذر منه في مؤتمر الشباب الوطني الثامن، عندما تحدث عن خطورة الانجراف وراء دعوات تسببت سابقاً في أزمات ومشاكل كبرى.

وأضافت المتحدثة أن الأحداث والشواهد تؤكد أيضاً أن المصريين أنفسهم قبل القيادة السياسية لن يسمحوا بعودة ذلك الفصيل الذي تخطى حاجز الكذب والتضليل والتدليس والتدمير إلى القتل والإرهاب.

وأكدت مدير المركز المصري، أن نجاح الدولة المصرية في العودة والمضي قدما في تحقيق استراتيجيتها للتنمية على كافة الأصعدة، هو أهم عامل أفشل دعوات التظاهر ضد القيادة التي تحظى بالدعم والتأييد، لافتة إلى أن دعم قنوات الإخوان في الخارج للمقاول الهارب فضح الجميع وكشف استخدامه في الحرب ضد الدولة وجيشها، ومحاولة شق صف الشعب ومؤسسته الوطنية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً