انتخابات إسبانيا .. “الاشتراكي” سيحتفظ بالصدارة

انتخابات إسبانيا .. “الاشتراكي” سيحتفظ بالصدارة

أظهر استطلاعان للرأي، اليوم الأحد، أن الحزب الاشتراكي الإسباني قد يفوز في الانتخابات المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني)، ويحصل على المزيد من المقاعد، لكن ليس من المتوقع أن يحصل على الأغلبية، وسيحتاج لدعم من أحزاب أخرى ليشكل حكومة. وجاء الاشتراكيون في المركز الأول في انتخابات عامة أجريت في أبريل (نيسان)، وجاءت نتائجها غير حاسمة، لكن بيدرو سانشيث القائم بأعمال رئيس…




رئيس الحزب الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز (رويترز)


أظهر استطلاعان للرأي، اليوم الأحد، أن الحزب الاشتراكي الإسباني قد يفوز في الانتخابات المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني)، ويحصل على المزيد من المقاعد، لكن ليس من المتوقع أن يحصل على الأغلبية، وسيحتاج لدعم من أحزاب أخرى ليشكل حكومة.

وجاء الاشتراكيون في المركز الأول في انتخابات عامة أجريت في أبريل (نيسان)، وجاءت نتائجها غير حاسمة، لكن بيدرو سانشيث القائم بأعمال رئيس الوزراء لم يتمكن من تشكيل حكومة مع أحزاب أخرى ما دفع البلاد للدعوة لرابع انتخابات في أربع سنوات يوم العاشر من نوفمبر (تشرين الثاني).

وأظهر الاستطلاعان، أن الحزبين الرئيسيين اللذين يهيمنان على الساحة السياحية منذ تحول إسبانيا إلى الديمقراطية في سبعينيات القرن الماضي، وهما الحزب الاشتراكي، والحزب الشعبي المحافظ، سيحصلان على عدد أكبر من المقاعد في الانتخابات.

وسيتحقق ذلك على حساب الأحزاب الصغيرة التي ظهرت في أعقاب الأزمة المالية في بداية العقد مثل حزب بونيداس بوديموس اليساري المتطرف، وحزب ثيودادانوس الذي يمثل تيار يمين الوسط وحزب فوكس اليميني المتطرف.

وأشار استطلاع جي.إيه.دي3، الذي أجري لصحيفة فانغارديا، إلى أن الاشتراكيين سيحصلون على 11 مقعداً إضافياً، ليبلغ عدد مقاعدهم 134 مقعداً، لكن ذلك لن يكون كافياً لتحقيق الأغلبية بالحصول على 176 مقاعد.

وأظهر الاستطلاع، أن بوديموس قد يخسر خمسة مقاعد. وسيظل مجموع الأصوات التي قد يحصل عليها تكتل اليسار‭ ‬من الاشتراكيين وبوديموس كذلك أقل من تحقيق الأغلبية.

ولم يتمكن الاشتراكيون ويونيداس بوديموس من تشكيل حكومة ائتلافية بعد انتخابات أبريل (نيسان)، على الرغم من محادثات استمرت عدة أشهر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً