إرساء أعمال المرحلة الأولى لجنوب مدينة الرياض بـ 1.53 مليار درهم

إرساء أعمال المرحلة الأولى لجنوب مدينة الرياض بـ 1.53 مليار درهم

أرست شركة “مدن العقارية”، أعمال البنية التحتية للمرحلة الأولى من مشروع جنوب مدينة الرياض على ثلاثة مقاولين بتكلفة 1.53 مليار درهم بالتعاون مع هيئة أبوظبي للإسكان، وذلك تنفيذاً لرؤية رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتوجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الرامية إلى بناء…





أرست شركة “مدن العقارية”، أعمال البنية التحتية للمرحلة الأولى من مشروع جنوب مدينة الرياض على ثلاثة مقاولين بتكلفة 1.53 مليار درهم بالتعاون مع هيئة أبوظبي للإسكان، وذلك تنفيذاً لرؤية رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتوجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الرامية إلى بناء مجتمع سكني عصري يراعي أعلى معايير الاستدامة، ويوفر الحياة الرغيدة للمواطنين.

ويأتي المشروع تماشياً مع استراتيجية حكومة أبوظبي في بناء مجتمعات سكنية متكاملة ومستدامة، تضم أحياء سكنية بكثافات مدروسة تتماشى مع احتياجات ومتطلبات المواطنين والمقيمين، بالإضافة إلى مجموعة متكاملة من المرافق المجتمعية من بينها المنتزهات والمدارس والمتاجر والمساجد والمراكز الطبية والمراكز المجتمعية.

مواكبة الرؤية المستقبلية

وقال مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان بالإنابة بشير خلفان المحيربي: “يعد هذا المشروع من أهم المشاريع الإسكانية التي من شأنها تطوير قطاع الإسكان في أبوظبي بما يواكب الرؤية المستقبلية للإمارة، ويلبي احتياجات سكانها من مواطني الدولة بمختلف تطلعاتهم، حيث سيوفر المشروع مجموعة متكاملة من المرافق الخدمية المتنوعة”.
وأشاد بجهود حكومة أبوظبي، بقيادة رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتوجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في سبيل تنمية المشاريع الإسكانية وإرساء البنية التحتية التي تتمتع بأعلى معايير الجودة لبناء مجتمعات سكنية متكاملة ومستدامة، تواكب أهداف خطة أبوظبي المستقبلية، والتي تسعى إلى توفير المسكن الملائم الذي يضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع.

منظومة إسكانية مستدامة

وأكد المحيربي أن التعاون مع شركة مدن العقارية- – إحدى الشركات التابعة لشركة أبوظبي التنموية القابضة والمُتخصصة في تنمية وتطوير المشاريع العقارية والسياحية والإسكانية في الإمارة – لتنفيذ أعمال المشروع، هو دليل على حرص حكومة أبوظبي على توظيف الكوادر ذات الخبرات التي ترتقي إلى المستوى العالمي في مجال تطوير قطاع الإسكان، لضمان بنية تحتية ذات معايير عالمية، ولتأمين منظومة إسكانية مستدامة تواكب رؤية أبوظبي المستقبلية.

تفاصيل المرحلة

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة مدن العقارية عبدالله الساهي، أن ترسية المشروع في هذه المرحلة، يؤكد سير الأعمال وفقاً للخطة المعتمدة لجنوب مدينة الرياض، حيث أن الشركة تضع نصب عينيها رؤية القيادة الرشيدة، الرامية إلى تنفيذ مشاريع متكاملة ومستدامة، توفر من خلالها كل ما يلزم في عملية البناء، وتعزز التكامل والجودة والسلامة.
وقال إن “أعمال المشروع ستبدأ بشكل رسمي اعتباراً من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وأن مساحة الأعمال التي تمت ترسيتها على المقاولين الثلاثة، تغطي 8.4 مليون متر مربع، لتخدم أكثر من 3310 قطع أرض سكنية، و7 مدارس وحضانتين، ومركزين صحيين، و18 مسجداً، و14 قطعة أرض تجارية، ومركزاً للدفاع المدني ومحطات وقود و5 قطع أراضي للمرافق الحكومية”.
وأضاف الساهي أن “المشروع سيتضمن تنفيذ أعمال طرق داخلية وخارجية، ومشاريع إنارة وخفض منسوب المياه الجوفية، وشبكة الاتصالات، والصرف الصحي وصرف مياه الأمطار، ونظام مكافحة الحريق، وشبكة المياه، وأنظمة التحكم المرورية، وشبكة الغاز ومشاريع خاصة بشبكة الكهرباء”.

5 مراحل

وأوضح أن مشروع البنية التحتية في جنوب مدينة الرياض سينفذ ضمن خمس مراحل، لإتاحة الفرصة للمواطنين لبناء منازلهم بشكل أسرع، والانتهاء من كل مرحلة حسب الخطة المعتمدة لها، حيث تبدأ أعمال المراحل الثانية والثالثة والرابعة والخامسة في عام 2020 حسب الخطة المعتمدة للمشروع، ليخدم أكثر من 13 ألف قطعة أرض سكنية.
وأكد أن الشركة تهدف من خلال شراكتها مع القطاع الخاص إلى تعزيز التعاون بين القطاعين، وذلك تطبيقا للأجندة الحكومية الرامية إلى تحقيق اقتصاد مستدام، يستند على المعرفة، والتنافسية والخبرة والتنوع.
يذكر أن ترسية المشروع جاءت في أعقاب إنجاز الأعمال التمهيدية للبنية التحتية التي انطلقت في أبريل (نيسان) الماضي، على مساحة إجمالية بلغت أربعة آلاف هكتار، أي ما يعادل 40% من المساحة الإجمالية لجزيرة أبوظبي.
ويتميز مشروع مدينة الرياض بموقع استراتيجي على مقربة من جميع الطرق الرئيسية المؤدية من وإلى أبوظبي والمناطق الحضرية والصناعية المحيطة، والمرافق الاستراتيجية على مستوى الإمارة، حيث تقع “مدينة الرياض” على بعد 30 كيلومتراً من جزيرة أبوظبي، وتفصلها مسافة قصيرة عن مختلف المعالم الرئيسية في العاصمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً