الجبير: اعتداء «بقيق وخريص» هجوم على البشرية

الجبير: اعتداء «بقيق وخريص» هجوم على البشرية

حمَّل وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير إيران مسؤولية الهجوم التخريبي تجاه منشأتي بقيق وخريص، عادّاً ذلك عملاً إجرامياً غير مسبوق، لا سيما أنــه يستهــدف العالـم بأجمعـه.

حمَّل وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير إيران مسؤولية الهجوم التخريبي تجاه منشأتي بقيق وخريص، عادّاً ذلك عملاً إجرامياً غير مسبوق، لا سيما أنــه يستهــدف العالـم بأجمعـه.

وقال الجبير، في المؤتمر الصحافي الذي عُقد في الرياض أمس: «إن المستهدَف ليس المملكة العربية السعودية فحسب، بل استهدفت العالم، مما أثر في إمدادات الطاقة للأسواق العالمية، وبالتالي فإن التأثير السلبي يطال كل دولة في العالم وكل البشر».

وأضاف الجبير: «أن هذا الهجوم يُعدّ هجوماً على البشرية، ولذا فقد أدان هذا الهجوم أكثر من ثمانين دولة بشدة، ووصفته بأنه هجوم إرهابي وعدواني وغير مبرَّر، والمملكة العربية السعودية تقوم بالتحقيقات الأولوية، خصوصاً أن الأسلحة المستخدمة هي أسلحة إيرانية، كما تم الإعلان عنها مسبقاً».

وأوضح الجبير أن المملكة العربية السعودية طلبت من الأمم المتحدة أن ترسل خبراء ليسهموا في هذا التحقيق، إضافة إلى أن هناك دولاً أخرى تشارك في هذا التحقيق، موضحاً أن نتائج التحقيق سيُعلن عنها قريباً، والهدف من وراء التحقيق هو تحديد مصدر الإطلاق، مؤكداً أن الإطلاق لم يأتِ من اليمن، بل أتى من الشمال، لا سيما أن التحقيقات ستُثبت ذلك، وسنُطلع العالم عليها، ونتخذ الإجراءات اللازمة بشأنها.

وبيّن الجبير أن المملكة تم استهدافها بأكثر من 260 صاروخاً باليستياً إيراني الصنع، وأكثر من 150 طائرة مسيّرة، وهذا أمر غير مقبول.

مسؤولية كبيرة

وأضاف الجبير: «نعتقد أن المجتمع الدولي عليه مسؤولية كبيرة في أن يضع حداً للتصرفات والسياسات الإيرانية العدوانية التخريبية التي تهز أمن واستقرار المنطقة، إذا ما كانت العالم، وأن تصرفات إيران لا تتماشى مع القوانين أو الأعراف الدولية، وإيران يجب عليها أن تحدد ما إذا كانت ثورة أو دولة، فإذا كانت دولة فعليها أن تحترم القوانين الدولية، وسيادة الدول، وعدم التدخل في شؤون الآخرين، وعدم دعم الإرهاب، وعدم تأسيس ودعم وتوفير الأسلحة، بما فيها الصواريخ الباليستية، لميليشيات إرهابية في المنطقة تستخدمها لاستهداف المدنيين»، مفيداً أنه طالما أن إيران ماشية على منهج عدواني داعم للإرهاب، فهذا هو السبب الذي جعل العالـم يعـزل إيـران ويفرض عليها مزيداً من العقوبـات، والمملكـة العربيـة السعوديـة اتخـذت موقفاً دفاعياً، بعكـس إيران التـي أطلقت 260 صاروخـاً باليستيـاً إيرانـي الصنع عـن طريق ميلشياتهـا أو عن طريقهــا، وأكثر من 150 طائرة مسيّرة، وأسّست ميليشيـات في المنطقـة، وتدعم الإرهاب، بعكس المملكـة العربية السعودية التي لم تطلــق صاروخاً ولا طيراناً مسيّـراً ولا حتى رصاصـة باتجـاه إيـران.

كما أن المملكة لا تدعم ولا يوجد لديها ميلشيات تقوم بعمليات تخريبية، إما في البلدان الواقعة فيها أو في بلدان أخرى فهذا يثبت أن هناك دولة تسعى للخير ودولة تسعى للشر، ولذلك كما ذكرت معظم دول العالم أدانت إيران وبشدة وعلينا الآن أن نستمر في التحقيقات وعندما تكتمل التحقيقات سنتخذ الإجراءات المناسبة للتعامل مع هذا العدوان.

حرص

شدد وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي على أن القوات المسلحة في المملكة العربية السعودية حريصة جداً على أمنها وأمن منشآتها وأمن مواطنيها وأمن المقيمين فيها، وستبذل كل جهد في ضمان وحفظ أمنهم وسلامتهم.

واستطاعت القوات المسلحة السعودية أن تمنع أي صاروخ باليستي من أن يصيب هدفه، ودمّرت عدداً كبيراً من الطائرات المسيّرة.

مباحثات

بحث رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر، مع القائم بأعمال وزير القوة البرية الأمريكية ريان ماكارثي، أوجه التعاون المشترك. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزارة الدفاع في بيان، أن اللقاء ناقش أهم الأمور والموضوعات ذات الاهتمام المشترك لاسيما المتعلقة بالجوانب العسكرية. الكويت – وام

حالة يأس

أكد السيناتور الجمهوري بيل كاسيدي أن هجوم «أرامكو» دليل على أن إيران تبحث عن طرق لفك الضغط عنها، مشيرة إلى أن «الشعب الإيراني في حالة يأس، وعلينا مساعدتهم لتخليصهم من الاضطهاد».

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» نقلاً عن مسؤول أمريكي بارز، إن تقديره للقوات التي سيتم إرسالها إلى الشرق الأوسط هو بضع مئات من الجنود. وقالت: إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمت رؤيته داخل وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) كأكثر القرارات ضبطاً للنفس على مستوى الخيارات المتاحة. واشنطن – وكالات

دفع الثمن

قالت مجلة «إيكونوميست»: إن الهجمات التي طالت منشآت أبقيق تتطلب رداً قوياً. وأضافت: إن على إيران دفع الثمن لو أُريد نجاح أي محادثات نووية. وأضافت إن الطائرات المسيرة والصواريخ التي استهدفت أبقيق وخريص حاولت التأثير على إمدادات الطاقة العالمية. واشنطن- وكالات

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً