إعلان نتائج الطعون الانتخابية في تونس غداً

إعلان نتائج الطعون الانتخابية في تونس غداً

تعلن المحكمة الإدارية في تونس غداً، نتائج الطعون التي تقدم بها ستة مرشحين، اعتمدوا فيها على خروقات جرت خلال الاستحقاق، وصفوها بالفادحة. وانتهت الدوائر الاستئنافية بالمحكمة الإدارية، أمس، من عقد جلسات المرافعة بخصوص الطعون في نتائج الدور الأول من النتائج الأولية للانتخابات.

تعلن المحكمة الإدارية في تونس غداً، نتائج الطعون التي تقدم بها ستة مرشحين، اعتمدوا فيها على خروقات جرت خلال الاستحقاق، وصفوها بالفادحة. وانتهت الدوائر الاستئنافية بالمحكمة الإدارية، أمس، من عقد جلسات المرافعة بخصوص الطعون في نتائج الدور الأول من النتائج الأولية للانتخابات.

وقال الناطق باسم المحكمة الإدارية، عماد الغابري، إنّ جلسات المرافعة كانت علنية، ويتم خلالها الاستماع إلى أطراف النزاع الانتخابي. وتضم قائمة الطاعنين في النتائج، وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، فضلاً عن مرشّح حركة الوطن الجديد، سليم الرياحي، والمستقلين سيف الدين مخلوف وناجي جلول وحاتم بولبيار. ومن المنتظر أن يستأنف الطاعنون في الأحكام التي ستعلن غداً، حال عدم تلبيتها رغباتهم للنظر من جديد في ملفاتهم، ما سيؤدي لتأجيل الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية إلى 13 أكتوبر المقبل.

يتزامن ذلك، مع استمرار سجن المرشّح نبيل القروي. وعلمت «البيان»، أنّ القروي تم نقله إلى غرفة خاصة في السجن، يستطيع من خلالها إدارة حملته، فيما تتواصل مساعي الإفراج عنه. وأعرب عماد بن حليمة عضو هيئة الدفاع، عن أمله في إطلاق سراح موكله خلال الأيام المقبلة، حتى يتمكن من القيام بحملته الدعائية، ضماناً لمبدأ تكافؤ الفرص، وحرصاً على احترام قواعد المنافسة النزيهة، لافتاً إلى أنّه، وحال لم يتم الإفراج عن القروي، وفاز منافسه قيس سعيّد، فإنّ هيئة الدفاع، ستطعن لدى المحكمة الإدارية في نتائج الاقتراع.

ورجّحت مصادر مطلعة، أن يتم الإفراج عن القروي خلال الأيام المقبلة، باعتباره يخضع لسجن احتياطي، ولم يصدر بحقه حكم قضائي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً