الجيش الليبي يشن هجوماً كبيراً على الميليشيات

الجيش الليبي يشن هجوماً كبيراً على الميليشيات

تجددت أمس المعارك في الطوق الجنوبي للعاصمة الليبية طرابلس، واتسعت دائرة الاشتباكات بمحاور عين زارة ووادي الربيع بين قوات الجيش الوطني والميليشيات. وقال شهود عيان، إنّ قذائف عدة سقطت بمنطقة الزياينة في القره بوللي، فيما تعرضت منطقة الكريمية لقصف جوي من قبل طيران الجيش الوطني.

تجددت أمس المعارك في الطوق الجنوبي للعاصمة الليبية طرابلس، واتسعت دائرة الاشتباكات بمحاور عين زارة ووادي الربيع بين قوات الجيش الوطني والميليشيات. وقال شهود عيان، إنّ قذائف عدة سقطت بمنطقة الزياينة في القره بوللي، فيما تعرضت منطقة الكريمية لقصف جوي من قبل طيران الجيش الوطني.

وأوضح الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، أنّ قوات الجيش الوطني الليبي، شنّت هجوماً عنيفاً على الميليشيات الإرهابية في محور صلاح الدين، لتحريره وتطهيره من العصابات الإرهابية.

وأوضح المسماري، أن الهجوم تم بغطاء جوي كثيف من قبل القوات الجوية التي كبدت الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، مضيفاً: «الهجوم ما زال مستمراً حتى القضاء على هذه الميليشيات الإرهابية وتطهير طرابلس من دنسها». وأكد المسماري أن وتيرة العمليات مستمرة وفق الخطط والمراحل التي وضعها القائد العام لتحرير طرابلس، ونشر الأمان في جميع الأراضي الليبية والتخلص من كل الميليشيات الإرهابية. إلى ذلك، أكّد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، أن قوات الجيش، تمكنت من تحرير مناطق عدة من سيطرة الوفاق في محاور صلاح الدين والخلة، وعين زارة، مشيراً إلى أنّ الجيش بسط سيطرته على منطقة الأربع شوارع السويحلي، وغنم العديد من الآليات المسلحة وبعض الأسلحة والذخائر ولاسلكيات تابعة لميليشيات الوفاق.

وأكّد المركز، أنّ المعارك دخلت مرحلة جديدة ستؤدي لحسمها في أقرب وقت ممكن، لافتاً لوصول تعزيزات مهمة لمحاور القتال، بهدف الاستمرار في استنزاف الميليشيات والجماعات الإرهابية. ووفق مصدر في غرفة عمليات المنطقة الغربية، فإنّ الهجوم يعد تحولاً مهماً في سير المعارك، يؤشّر إلى أنّ الجيش يتقدم نحو اقتحام طرابلس.

وكان وزير الخارجية الليبي الدكتور عبدالهادي الحويج، قد أكد أن الموقف الدولي يتزايد باتجاه دعم الجيش الوطني الليبي في معركة تحرير طرابلس. وقال إن معركة طرابلس هي معركة تكسير عظام ومعركة حاسمة، لكن المليشيات تحاول من خلال الحشد الدولي تأجيل حسم هذه المعركة.

قتيل

أعلن احميدة الجرو، الناطق باسم ميليشيا لواء الصمود، بقيادة صلاح بادي، مقتل حارس مرمى نادي السويحلي المصراتي لكرة القدم، إبراهيم القاووق، خلال مشاركته في اشتباكات جنوبي طرابلس. ولم يعلن الجرو كيفية ومكان مقتل القاووق، غير أن مصادر رياضية، قالت إنه لقي مصرعه في معسكر اليرموك بمنطقة خلة الفرجان جنوبي العاصمة طرابلس، حيث تتمركز قوات لواء الصمود ومجموعات أخرى من مصراتة. ويعد فريق السويحلي أبرز فرق مصراتة وأحد أكبر فرق الدوري الليبي لكرة القدم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً