بريطانيا: محادثات «بريكست» تحرز تقدّماً

بريطانيا: محادثات «بريكست» تحرز تقدّماً

كشف وزير بريكست البريطاني، ستيفن باركلي، عن وجود تقدّم في المحادثات مع الأوروبيين بشأن الخروج من الاتحاد، وذلك بعد لقائه، أمس، كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه في بروكسل.

كشف وزير بريكست البريطاني، ستيفن باركلي، عن وجود تقدّم في المحادثات مع الأوروبيين بشأن الخروج من الاتحاد، وذلك بعد لقائه، أمس، كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه في بروكسل.

وقال باركلي: «أعتقد أن الطرفين يريدان التوصل إلى اتفاق، ونقوم بعمل شاق لتحقيق ذلك، نتقدم وهناك اندفاعة والمناقشات ستتواصل الأسبوع المقبل بين الفرق التقنية».

إلى ذلك، أكد مسؤولو ميناء دوفر البريطاني، أنهم يستطيعون التعامل مع أي اضطرابات قد تنجم عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق. ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن دوج بانيستر، الرئيس التنفيذي للميناء قوله، إن دوفر مستعد بنسبة مئة في المئة، مضيفاً: «مديرو العبارات جاهزون بنسبة مئة في المئة، كاليه ودونكيرك جاهزان بنسبة مئة بالمئة».

وقال بانيستر إنه مازال هناك عدم وضوح بشأن قواعد اللعبة في حقبة بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، في إشارة إلى التفاصيل التي لا بد أن تتفق عليها الحكومتان البريطانية والفرنسية بشأن الوثائق اللازمة لإتمام عمليات الشحن والمعاملات الجمركية بين الجانبين. وأكد بانيستر أنه وبمجرد التعرف إلى قواعد اللعبة، فإن الأعمال والشركات ستتأقلم عليها بسرعة بالغة.

وتمثل تقديرات بانيستر دفعة لجهود الحكومة البريطانية لتصوير البلاد باعتبارها جاهزة لمواجهة احتمال الخروج من التكتل الأوروبي بدون اتفاق، لاسيما بعد أن أرغم البرلمان البريطاني رئيس الوزراء بوريس جونسون على نشر تقرير بشأن «سيناريو الحالة الأسوأ» التي قد تتعرض لها البلاد بعد الخروج من الاتحاد دون اتفاق، وتتضمن تظاهرات عارمة ونقص في بعض المواد الدوائية والأغذية الطازجة وتراجع حركة التجارة عبر ميناء دوفر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً