باحث : تهديدات البغدادي لمصر “داعية فارغة”

باحث : تهديدات البغدادي لمصر “داعية فارغة”

أكد الباحث فى شؤون الجماعات الإرهابية، أحمد الشوربجي، على أن حديث زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، وتوعده لمصر بعمليات واغتيالات مقبلة، جزء من التوظيف السياسي الذي يلعبه التنظيم كأداة في أيدي من يقفون خلفه من دول معادية للشرق الأوسط بصفة عامة والدولة المصرية بصفة خاصة. وأشار الشوربجي ، إلى أن تنظيم داعش…




أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي (أرشيفية)


أكد الباحث فى شؤون الجماعات الإرهابية، أحمد الشوربجي، على أن حديث زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، وتوعده لمصر بعمليات واغتيالات مقبلة، جزء من التوظيف السياسي الذي يلعبه التنظيم كأداة في أيدي من يقفون خلفه من دول معادية للشرق الأوسط بصفة عامة والدولة المصرية بصفة خاصة.

وأشار الشوربجي ، إلى أن تنظيم داعش الإرهابي عاد إلى نقطة الصفر التي بدأ من خلالها كتنظيم يقوم على حرب العصابات والخمول في الهوامش واستخدام الكر والفر، إلى أن أصبح مسيطراً على مساحات شاسعة في سوريا والعراق، إلى أن وجد نفسه يصير إلى حيث سيرته الأولى، والتي سيظل عليها لفترات مقبلة، موضحاً أن هناك تحولاً واضحاً في آليات التنظيم خاصة بعد سقوط كثير من قياداته وافتقاده للبيئة الحاضنة.

وأضاف الشوربجي، أن التنظيمات الإرهابية تعتمد فكرة التوظيف بشكل مباشر أو غير مباشر، وذلك لتحقيق أهداف وأغراض سياسية إما إقليمية أو لصالح دول كبرى ذات مصالح وأهداف خاصة، فنحن لا نجد التنظيم يصوب طلقة واحدة تجاه محتل مغتصب كما هو حال إسرائيل وتعامله في دولة فلسطين، فيما يوجه أسلحته لدول المنطقة العربية عن قصد وعمد في إطار التوظيف المحدد له من أجل إضعاف دول المنطقة وإنهاكها، وهو ما يلعبه البغدادي الآن، من خلال توعده لمصر.

وشدد الشوربجي، على أن تعليمات البغدادي لاتباعه بتنفيذ اغتيالات وعمليات إجرامية خلال الفترة المقبلة، مجرد بروباغندا إعلامية، إذ أنه خلال استقراء المعطيات فإن التنظيم في مصر محدود الإمكانات، ويواجه ضعفا شديدا نتيجة لسقوط قياداته في مواجهات عسكرية، والتدمير الكامل لبنيته التحتية في سيناء، كما أن وجوده في محافظات الدلتا والوادي ضعيف جدا، مما يجعلنا أمام كيان ضعيف منهزم من الصعب أن يؤثر في المشهد المصري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً