حافلات متنقلة قاعات لتدريس النازحين في سوريا

حافلات متنقلة قاعات لتدريس النازحين في سوريا

بين أشجار الزيتون، يركض عدد من الأطفال وهم يحملون الكتب والحقائب ما أن يلمحوا حافلة ملونة تحولت قاعة تدريس لعشرات الطلاب النازحين جراء التصعيد الأخير في شمال غرب سوريا، تتوقف في المكان.

بين أشجار الزيتون، يركض عدد من الأطفال وهم يحملون الكتب والحقائب ما أن يلمحوا حافلة ملونة تحولت قاعة تدريس لعشرات الطلاب النازحين جراء التصعيد الأخير في شمال غرب سوريا، تتوقف في المكان.

وخرجت عشرات المدارس في محافظة إدلب ومحيطها، من الخدمة قبل بدء العام الدراسي، وقد تضرر بعضها من القصف وتحولت أخرى مراكز إيواء لنازحين فروا جراء

التصعيد العسكري لقوات النظام وحليفتها روسيا المستمر منذ نهاية أبريل.
يشكل مخيم عشوائي جديد قرب قرية حزانو في ريف إدلب الشمالي محطة يومية لهذه الحافلة المدرسة المتنقلة، وأمامها، يقف فتيان وفتيات بشكل منظم ثم يصعدون الواحد تلو الآخر إليها بعدما يخلعون أحذيتهم.

داخل الحافلة المزينة برسوم متحركة وعليها شعار “العلم نور”، تتوزع طاولات برتقالية بينما تغطي أرضيتها سجادة كبيرة، يأخذ الأطفال أماكنهم قرب النوافذ التي علقت عليها ستائر وبالونات ملونة بانتظار بدء الدرس.

ويقول الفتى حسن عزكور (11 عاماً) النازح من ريف حماة الشمالي “حين نزحنا إلى هنا، لم يكن هناك من مدارس، أحضروا لنا الباصات، وإن ذهبت، نبقى من دون تعليم”.

ويضيف ببراءة وهو يرتدي قميصاً أصفر اللون “ثمّة مكيفات في الحافلات، ولذلك فهي أفضل ألف مرة من المدرسة”.
والحافلة غير مخصصة لمراحل دراسية معينة، بل لأطفال تتراوح أعمارهم بين الخامسة والـ12 عاماً، يدرسون اللغة العربية والحساب وأحياناً اللغة الإنجليزية والعلوم، لضمان معرفتهم بالمبادئء الأولية علهم يلتحقون بالمدارس لاحقاً.

وكان من المفترض أن تفتح مدارس إدلب أبوابها في 21 سبتمبر، إلا أنه مع تخطي أعداد النازحين عتبة 400 ألفاً وفق الأمم المتحدة منذ بدء التصعيد، يبدو أن عشرات آلاف الأطفال سيحرمون من التعليم في العام الدراسي الحالي.

وللحؤول دون بقاء الأطفال من دون تعليم، ومع ارتفاع عدد الطلاب النازحين في المخيمات أو المدن أو حقول الزيتون، بادرت منظمة “سيريا ريليف” غير الحكومية، ومقرها بريطانيا، إلى تنفيذ مشروع الحافلات المتنقلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً