واشنطن تطرد دبلوماسيَّين كوبيَّين بتهمة المساس بالأمن القومي

واشنطن تطرد دبلوماسيَّين كوبيَّين بتهمة المساس بالأمن القومي

أعلنت الولايات المتحدة الخميس طرد دبلوماسيَّين كوبيَّين يعملان في الأمم المتحدة لاتّهامهما بالقيام بـ”نشاطات تمسّ الأمن القومي الأمريكي”، في خطوة ندّدت بها هافانا ووصفتها بأنها “غير مبررة”.

أعلنت الولايات المتحدة الخميس طرد دبلوماسيَّين كوبيَّين يعملان في الأمم المتحدة لاتّهامهما بالقيام بـ”نشاطات تمسّ الأمن القومي الأمريكي”، في خطوة ندّدت بها هافانا ووصفتها بأنها “غير مبررة”.

وقالت المتحدّثة باسم الخارجيّة الأمريكيّة مورغان أورتيغاس على تويتر “طلبنا من عضوين في بعثة كوبا لدى الأمم المتّحدة كانا منخرطين في أنشطة تُقوّض الأمن القومي الأمريكي أن يُغادرا الولايات المتحدة”، وذلك في وقت تفتتح الجمعية العامة للأمم المتّحدة أعمالها.

وأوضحت المتحدّثة أنّه تمّ “إبلاغ” وزارة الخارجيّة الكوبيّة بـ “طلب المغادرة”. واتّهمت الوزارة الدبلوماسيَّين الكوبيَّين بـ”استغلال” إقامتهما في الولايات المتحدة من أجل “محاولة تنفيذ عمليّات لزعزعة الاستقرار”.

وحذّرت أورتيغاس من أنّه “بات يتعيّن أيضاً على أعضاء بعثة كوبا لدى الأمم المتحدة من الآن فصاعداً البقاء في مانهاتن”، وهو الحيّ الذي يوجد فيه مقرّ الأمم المتحدة في نيويورك.

وتابعت “نأخذ على محمل الجدّ كلّ محاولات تقويض الأمن القومي للولايات المتّحدة”.

وسارعت الحكومة الكوبيّة إلى التنديد بالقرار الأمريكي الذي اعتبرته “غير مبرر”.

وجاء في تغريدة لوزير الخارجية الكوبية برونو رودريغيز “أرفض بشكل قاطع الطرد غير المبرّر لموظفَين في البعثة الدائمة لكوبا لدى الأمم المتحدة، كما وتشديد الحظر المفروض على تجول الدبلوماسيين وعائلاتهم”.

ووصف الوزير اتّهام الدبلوماسيَّين الكوبيَّين بارتكاب أعمال لا تتوافق مع صفتهما الدبلوماسية بأنه “افتراء مبتذل”.

وعزّزت الولايات المتحدة التي تفرض حصاراً اقتصادياً على كوبا منذ العام 1962، عقوباتها على الجزيرة منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى الحكم في 2017، ملغيةً بذلك التقارب الذي حقّقه سلفه باراك أوباما.

وتتّهم واشنطن كوبا بتقديم دعم عسكري للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، حليف هافانا الرئيسي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً