سوق التجميل المحلي يتزايد سنوياً.. و75% من العلاجات غير جراحية

سوق التجميل المحلي يتزايد سنوياً.. و75% من العلاجات غير جراحية

نيابة عن سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، افتتح حميد القطامي، المدير العام للهيئة، مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الدولي الرابع للأمراض الجلدية وطب التجميل «ميدام 2019»، في فندق «إنتركونتتنتال فيسيتفال سيتي»، بحضور 1500 طبيب ومتخصص من مختلف أنحاء العالم.كشف الدكتور خالد النعيمي، استشاري الأمراض الجلدية والتجميل، رئيس…

emaratyah

نيابة عن سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، افتتح حميد القطامي، المدير العام للهيئة، مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الدولي الرابع للأمراض الجلدية وطب التجميل «ميدام 2019»، في فندق «إنتركونتتنتال فيسيتفال سيتي»، بحضور 1500 طبيب ومتخصص من مختلف أنحاء العالم.
كشف الدكتور خالد النعيمي، استشاري الأمراض الجلدية والتجميل، رئيس المؤتمر، عن أن عمليات التجميل تتزايد ومطلوبة كماً وكيفاً في الأمور التجميلية، سواء الجراحية أو غير الجراحية، وهناك زيادة ملحوظة في حجم سوق التجميل العالمي والمحلي سنوياً.
وأشار إلى أن الأمور غير الجراحية، تشكل بين 70 و75 % من سوق التجميل بالدولة، مثل: «البوتكس» و«الفيلر» والخيوط، ويأتي في مقدمة اهتمامات الرجال بالنسبة للتجميل غير الجراحي، الفيلر، ثم البوتكس، ثم إزالة الشعر.
ووصف النعيمي، التجميل بأنه أصبح «مثل الموضة» حتى أنه صار حاجة ضرورية من وجهة نظر شريحة مهمة من المجتمع، ذكوراً أو إناثاً، وخاصة من فوق 18 عاماً، مؤكداً أن المظهر أصبح شيئاً مهماً لكثير من جوانب الحياة، مثل: المنصب والزواج والعمل.
وأكد أن هناك زيادة في إقبال الرجال على عمليات التجميل في آخر 5 سنوات؛ حيث أصبحوا يشكلون 40 % مقابل 60 % من المقبلين على التجميل، سواء بالعمليات الجراحية أو غير الجراحية.
وأرجع أن أخطاء عمليات التجميل تظهر أكثر من غيرها من الجراحات الأخرى؛ لأسباب عدة، أبرزها الإضاءة على مثل هذه الأخطاء، وزياد الإقبال على العمليات الجراحية التجميلية، ومن الطبيعي أن يرافق زيادة الإقبال زيادة في عدد الأخطاء نسبة وتناسباً.
وقدم القطامي، في بداية كلمته الشكر إلى سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، على رعايته للمؤتمر، ولجائزة الشيخ حمدان بن راشد للعلوم الطبية، على تنظيم المؤتمر، مؤكداً أن القيمة المهمة من وراء المؤتمرات والمنتديات، تكمن في تبادل الخبرات والتجارب ونقل المعرفة، وهذا هو ما نركز عليه في دولة الإمارات ومدينة دبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً