محمد بن زايد: الإمارات تقف بجانب السعودية في مواجهة المخاطر والتهديدات

محمد بن زايد: الإمارات تقف بجانب السعودية في مواجهة المخاطر والتهديدات

شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على موقف الإمارات الثابت في العمل من أجل الأمن والسلام والاستقرار في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية.

استقبل بومبيو وبحثا تداعيات هجمات «أرامكو».. وناقش مع مكارثي تعزيز التعاون المشترك في الشؤون العسكرية

  • محمد بن زايد خلال استقبال مايك بومبيو.

    وام



  • محمد بن زايد خلال استقباله رايان مكارثي.

    وام


شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على موقف الإمارات الثابت في العمل من أجل الأمن والسلام والاستقرار في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية.

ولي عهد أبوظبي:

«موقف الإمارات ثابت في العمل من أجل الأمن والسلام والاستقرار في منطقة الخليج العربي».

وقال سموه خلال استقباله وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية الصديقة، مايك بومبيو، أمس، إن «دولة الإمارات العربية المتحدة ودول العالم تدعم المملكة العربية السعودية، وتقف إلى جانبها في مواجهة المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها، وترفض أي محاولة للعبث بأمنها واستقرارها، أو النيل منها، وتعتبر أن أي تهديد لها هو تهديد للأمن والسلم العالميين».

وتفصيلاً، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، في قصر الشاطئ، وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، مايك بومبيو.

وبحث سموه والوزير مايك بومبيو خلال اللقاء علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، واستعرضا جوانب التعاون الثنائي، ومستوى التنسيق المشترك بين البلدين، وحرصهما على تنميته وترسيخه في المجالات كافة، بما يخدم المصالح الاستراتيجية للبلدين وشعبيهما الصديقين.

كما بحث سموه ووزير الخارجية الأميركي تطورات الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وتداعياتها على أمن واستقرار شعوبها ومقدرات دولها، خصوصاً ما يتعلق بمستجدات الأوضاع في منطقة الخليج العربي، والتداعيات الناتجة عن الهجمات العدوانية الأخيرة على مواقع شركة أرامكو في المملكة العربية السعودية.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إن «دولة الإمارات العربية المتحدة ودول العالم تدعم المملكة العربية السعودية، وتقف إلى جانبها في مواجهة المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها، وترفض أي محاولة للعبث بأمنها واستقرارها، أو النيل منها، وتعتبر أن أي تهديد لها هو تهديد للأمن والسلم العالميين».

وشدد سموه على موقف الإمارات الثابت في العمل من أجل الأمن والسلام والاستقرار في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية.

وفي ختام اللقاء، أكد الجانبان أهمية مواصلة التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين، والعمل على ترسيخ ركائز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، إضافة إلى تكثيف الجهود والمساعي للتعامل مع مختلف التحديات التي تواجهها، بما يضمن مصالح شعوبها وأمن دولها.

إلى ذلك، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الجيش بالولايات المتحدة الأميركية رايان مكارثي.

وبحث سموه والمسؤول الأميركي – خلال اللقاء الذي جرى في قصر الشاطئ – علاقات التعاون والعمل المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية الصديقة، خصوصاً في الجوانب والشؤون الدفاعية والعسكرية.

واستعرض الجانبان عدداً من القضايا والموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً