الجزائر تعتقل ناشطاً في حملة جديدة على المعارضة

الجزائر تعتقل ناشطاً في حملة جديدة على المعارضة

قال نشطاء ومحامٍ اليوم الخميس، إن السلطات الجزائرية اعتقلت الناشط المعارض البارز فضيل بوماله، الذي شارك في الاحتجاجات ضد الحكومة. واعتقال بوماله الليلة الماضية، رغم أن وزارة العدل لم تؤكد الخبر بعد، هو أحدث مؤشر على حملة جديدة ضد المعارضين بعد اعتقال ثلاثة نشطاء بارزين آخرين في الأسابيع القليلة الماضية.وتحاول السلطات إخماد حركة احتجاج جماهيرية بدأت في…




متظاهرون في الجزائر العاصمة (أ ب)


قال نشطاء ومحامٍ اليوم الخميس، إن السلطات الجزائرية اعتقلت الناشط المعارض البارز فضيل بوماله، الذي شارك في الاحتجاجات ضد الحكومة.

واعتقال بوماله الليلة الماضية، رغم أن وزارة العدل لم تؤكد الخبر بعد، هو أحدث مؤشر على حملة جديدة ضد المعارضين بعد اعتقال ثلاثة نشطاء بارزين آخرين في الأسابيع القليلة الماضية.
وتحاول السلطات إخماد حركة احتجاج جماهيرية بدأت في فبراير(شباط) الماضي، وأجبرت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على التنحي في أبريل (نيسان) الماضي، وتضغط لتنفيذ مطالب بتطهير شامل للنخبة الحاكمة.
وأعلن الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح الأحد الماضي، تنظيم انتخابات الرئاسة في 12 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

ورفض المحتجون الخطوة وقالوا إن الانتخابات لن تكون حرة أو نزيهة ما دامت السلطة في يد الحرس القديم.

وأمر قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، أمس الأربعاء، قوات الأمن بوقف واحتجاز أي حافلات أو عربات تستخدم في نقل محتجين إلى العاصمة.
ويعكس هذا الأمر إلى جانب الاعتقالات زيادة الضغوط على المحتجين، بعد تكثيف وجود الشرطة أثناء المظاهرات.

والنشطاء الثلاثة الآخرون الذين اعتقلتهم السلطات هم، لخضر بورقعة، وكريم طابو، وسمير بن العربي، ووُجهت لهم تهمة “إضعاف الروح المعنوية للجيش”، حسب ما قال محاموهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً