السعودية وإيران.. كل الخيارات مطروحة

السعودية وإيران.. كل الخيارات مطروحة

قال السفير السعودي لدى ألمانيا اليوم الخميس، إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة للرد على استهداف معملين تابعين لشركة «أرامكو» في محافظة بقيق وهجرة خريص في المملكة العربية السعودية، والتي أكدت المملكة أن إيران مسؤولة عنه.

قال السفير السعودي لدى ألمانيا اليوم الخميس، إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة للرد على استهداف معملين تابعين لشركة «أرامكو» في محافظة بقيق وهجرة خريص في المملكة العربية السعودية، والتي أكدت المملكة أن إيران مسؤولة عنه.

وعندما سئل عن إمكانية توجيه ضربة عسكرية لإيران، وفقاً لـ «رويترز»، قال الأمير فيصل بن فرحان آل سعود لإذاعة دويتشلاند فونك: «بالطبع كل شيء مطروح على الطاولة، ولكن يتعين مناقشة الأمر جيداً». وأضاف «ما زلنا نعمل على تحديد الجهة التي انطلق منها (الهجوم)، ولكن أياً كانت الجهة، فإن إيران تقف بالتأكيد وراء ذلك، حيث إنها قامت بتصنيعها (الصواريخ)، ولا يمكن إطلاقها دون مساعدة إيرانية».

وفجر السبت الماضي، استهدفت هجمات معملين تابعين لشركة «أرامكو»، وكشفت المملكة بالأدلة الدامغة، أن الهجوم لم ينطلق من اليمن، رغم الانطباع الذي أشاعته إيران.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع، العقيد الركن تركي المالكي، إن الهجوم الإرهابي تم بواسطة 7 صواريخ كروز، و18 طائرة مسيرة، جاءت من الشمال، وليس من الجنوب، حيث اليمن.

وأضاف: «نواصل تحقيقاتنا لتحديد الموقع الدقيق الذي انطلقت منه الصواريخ والطائرات المسيرة».

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع، أن مصدر هذه الأسلحة هو إيران، و«لا يمكن أن يكون قادماً من اليمن»، وأن «وكلاء إيران في اليمن لا يمتلكون مثل هذه الأسلحة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً