الثوم تحت الوسادة قبل النوم عادة مفيدة أو ضارة؟

الثوم تحت الوسادة قبل النوم عادة مفيدة أو ضارة؟

تقوم العديد من السيدات بوضع فص من الثوم تحت الوسادة باعتبارها عادة جيدة ولها العديد من الإيجابيات. لهذا تقترح عليك مجلة سيدات الإمارات أهم التفاصيل المتعلقة بهذه العادة، لتعرفي إذا ما كانت مفيدة أم ضارة. تابعي معنا : الثوم تحت الوسادة يزعم الكثيرون أن هذه العادة تحتوي على العديد من الفوائد، فهل هذا صحيح ؟ فوائد الثوم الصحية…

تقوم العديد من السيدات بوضع فص من الثوم تحت الوسادة باعتبارها عادة جيدة ولها العديد من الإيجابيات. لهذا تقترح عليك مجلة سيدات الإمارات أهم التفاصيل المتعلقة بهذه العادة، لتعرفي إذا ما كانت مفيدة أم ضارة. تابعي معنا :

الثوم تحت الوسادة

يزعم الكثيرون أن هذه العادة تحتوي على العديد من الفوائد، فهل هذا صحيح ؟

فوائد الثوم الصحية

يحتوي الثوم على الكثير من العناصر المفيدة على غرار :

  • الفيتامينات B16.
  • الفيتامين C.

والمعادن الغذائية على غرار :

  • الكالسيوم.
  • الحديد.
  • الزنك.

يحتوي الثوم أيضا على مركبات الكبريت التي تعطيه رائحته النفاذة والتي تجعل فوائده لا تعد ولا تحصى.

ورغم رائحة الثوم النفاذة والمزعجة إلا أنه مفيد جدا ويعطيك الكثير من الفوائد الصحية حسب العديد من الدراسات.

فوائد الثوم الصحية

الفوائد المزعومة لوضع الثوم تحت الوسادة

يزعم الكثيرون أن وضع الثوم تحت الوسادة يمكنك من النوم بأريحية ويبعد عندك القلق أو الأرق.

نفس الناشرين لمثل هذه “المعلومات” يقولون أن رائحة الثوم النفاذة ستمكنك من قضاء نوم هادئ ودون كوابيس.

وينصح المدافعون عن هذه الفكرة بعدم ترك الثوم صباحا وتجديده يوميا عبر وضع ثوم نظيف في كل مرة.

الفوائد المزعومة لوضع الثوم تحت الوسادة

هل هذه المعلومات صحيحة؟

يتعامل الناس مع المعلومات حسب منهجيتين مختلفتين ولكل منهما إيجابياتها وسلبياتها. التوجهان هما :

  • تصديق المعلومات ما لم يتم تأكيد كذبها :

هؤلاء هم الاشخاص الطيبون الذين يعتقدون أن تجربة بعض الاقنعة التي لم يتم تأكيد جدواها قد يكون مفيدا لكنه لن يكون ضارا.

  • تكذيب المعلومات ما لم يتم تأكيد صحتها :

هؤلاء هم الأشخاص الحذرون والذين يتجنبون أي معلومات غير موثقة ومؤكدة بدراسات منشورة في مجلات علمية معروفة.

بالنسبة لعادة الثوم فهي تقليد قديم يربطه البعض بقصة الرعب الخيالية الشهيرة “الكونت دراكولا”.

طبعا لا أحد يستطيع الجزم إذا ما كانت هذه العادة مفيدة أو ضارة أو غير ذات جدوى دون دراسات مختصة ومعمقة.

لكن الأكيد أن وضع حبة ثوم تحت وسادتك لن يصلك منها إلا رائحتها، والتي قد تلتصق بمخدتك لأيام.

alt

للمزيد من المقالات الرائعة زوري مقال وصفات علاج الصلع الأمامي وتغذية الشعر باستعمال الثوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً