المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان يمثل امام الكونغرس في جلسة سرية

المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان يمثل امام الكونغرس في جلسة سرية

يدلي المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد بشهادته الخميس أمام الكونغرس حول المفاوضات التي أجراها مع طالبان، وذلك بعد 12 يوماً على وقف الرئيس دونالد ترامب لهذه المفاوضات مع الحركة الأفغانية المتطرفة. وكانت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب قد أصدرت مذكرة استدعاء لإلزام خليل زاد بالمثول أمامها بعد شكواها من عدم إطلاعها على مجريات عملية التفاوض.وقال إليوت أنغيل…




alt


يدلي المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد بشهادته الخميس أمام الكونغرس حول المفاوضات التي أجراها مع طالبان، وذلك بعد 12 يوماً على وقف الرئيس دونالد ترامب لهذه المفاوضات مع الحركة الأفغانية المتطرفة.

وكانت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب قد أصدرت مذكرة استدعاء لإلزام خليل زاد بالمثول أمامها بعد شكواها من عدم إطلاعها على مجريات عملية التفاوض.

وقال إليوت أنغيل رئيس اللجنة في بيان الأربعاء: “لقد توصلنا إلى توافق (…) للاستماع إلى السفير خليل زاد في جلسة سرية”، مشيراً إلى سحب مذكرة الاستدعاء.

وأضاف “بينما كنت أفضّل سماع السفير خليل زاد في جلسة مفتوحة، إلا أنني سعيد لأن أعضاء اللجنة ستتاح لهم هذه الفرصة التي طال انتظارها من أجل الحصول على إجابات بشأن خطة السلام”.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 7 سبتمبر بشكل مفاجئ وقف المحادثات مع حركة طالبان التي ظهر وكأنها ستؤدي إلى اتفاق تاريخي بعد 18 عاماً على تدخل الولايات المتحدة العسكري هناك.

كما ألغى ترامب محادثات مع قادة طالبان في كامب ديفيد كان يعد لها بشكل سري.

وأجرى خليل زاد تسع جولات من المفاوضات مع طالبان في الدوحة بقطر، دون أن يكشف الكثير عن وقائعها.

ولاحقاً أعلن أنه توصل إلى اتفاق من حيث المبدأ مع طالبان تسحب بموجبه الولايات المتحدة جنودها، ويتعهد المقاتلون المتشددون في المقابل بقطع العلاقة مع تنظيم القاعدة.

وبدا ترامب حريصاً على إنهاء أطول حروب أمريكا التي بدأت بعد هجمات 11 سبتمبر، لكنه عاد واتهم طالبان بأن لديها نوايا سيئة بعد هجوم في كابول أدى إلى مقتل جندي أمريكي عشية المحادثات التي كانت مقررة في كامب ديفيد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً