الفرق بين الحب والصداقة والشعرة الفاصلة بينهما

الفرق بين الحب والصداقة والشعرة الفاصلة بينهما

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب التفريق بين الحب والصداقة من شدة عمق العلاقة، فكيف يمكن التفرقة بين مشاعر الحب والصداقة بطريقة سلسة وبسيطة أشار خبراء علم النفس إلى حقيقة هامة وهي وجود فروقات عديدة بين الحب والصداقة، فالحب أعمق من الصداقة، فالحب هو شعور بالميل لشخص آخر ورغبة في التقرب منه أكثر بل والميل له…

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب التفريق بين الحب والصداقة من شدة عمق العلاقة، فكيف يمكن التفرقة بين مشاعر الحب والصداقة بطريقة سلسة وبسيطة

أشار خبراء علم النفس إلى حقيقة هامة وهي وجود فروقات عديدة بين الحب والصداقة، فالحب أعمق من الصداقة، فالحب هو شعور بالميل لشخص آخر ورغبة في التقرب منه أكثر بل والميل له بدنيا والرغبة في إستكمال الحياة معه كشريك له في حياته، فالحب بمعناه العاطفي الرومانسي يجمع بين شخصين، أما الصداقة فهي عبارة عن علاقة إجتماعية قد تربط بين إثنين أو أكثر وتقوم على أساس واضح وصريح من الصدق والثقة، وهي علاقة ضرورية فقد لا يستطيع الإنسان الحياة بدون صديق يدعمه ويشعر بالإرتياح معه بينما قد لا يجد الشخص شريك الحياة الذي لا يبادله مشاعر الحب بمعناه المفهوم والذي يختلف عن الصداقة في كثير من التفاصيل الهامة

الصداقة تكون أكثر إستقرار من الحب فمتطلبات الصداقة تختلف كثيرا عن الحب، كمان أن الحب قد يتعرض لهزات عنيفة من الملل، أما الصداقة فلا لأن أساسها قد يكون أقوى لأنه قائم على أمور أخرى أكثر أهمية بين الأصدقاء هي الثقة والأمان وتوافر الشروط التي تساعد في تحقيق التواصل والتفاعل بصورة إيجابية وفعالة

كما توجد حقيقة أخرى لتوضيح الفروقات بين الحب والصداقة أن الصداقة قد تعيش عمرا أطول من الحب وذلك لكثرة التحديات التي تواجه الحب والتي تتوقف قدرة الطرفين في التصدي لها على ما إذا كان الحب حبا حقيقيا أم لا

الصداقة قد تتطور إلى حب أما الحب فلا يمكن أن يتراجع ليصبح صداقة لأي سبب وما غير ذلك ما هو إلا هراء فمن يحب حبا حقيقيا لن يقبل أن تتحول علاقته به من الحب إلى الصداقة، فإما القرب منه كحبيب أو البعد عنه بشكل قاطع

وسيظل هناك شعرة فاصلة بين الحب والصداقة وهي التي تسبب حيرة الشخص في البداية عن فيما كانت العلاقة حبا أو صداقة

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً