طالبان تخيّر الأساتذة والطلبة بين مقاطعة الانتخابات أو الموت

طالبان تخيّر الأساتذة والطلبة بين مقاطعة الانتخابات أو الموت

طالبت حركة طالبان الأفغانية، اليوم الأربعاء، المعلمين والطلبة وغيرهم من العاملين في قطاع التعليم بعدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة وإلا سيواجهون الموت في هجمات على مراكز انتخابية. وقال بيان طالبان: “لا تسمحوا لمنظمي الانتخابات بتحويل مدارسكم ومؤسساتكم إلى مراكز انتخابية، وعلى المعلمين والطلبة ألا يعملوا كموظفي انتخابات”. وأضاف: “لا نريد أن نتسبب في خسائر في الأرواح أو خسائر …

طالبان تخيّر الأساتذة والطلبة بين مقاطعة الانتخابات أو الموت

طالبت حركة طالبان الأفغانية، اليوم الأربعاء، المعلمين والطلبة وغيرهم من العاملين في قطاع التعليم بعدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة وإلا سيواجهون الموت في هجمات على مراكز انتخابية.

وقال بيان طالبان: “لا تسمحوا لمنظمي الانتخابات بتحويل مدارسكم ومؤسساتكم إلى مراكز انتخابية، وعلى المعلمين والطلبة ألا يعملوا كموظفي انتخابات”. وأضاف: “لا نريد أن نتسبب في خسائر في الأرواح أو خسائر مادية للمدنيين والمعلمين والطلبة”.

وتجري أفغانستان، بعد عشرة أيام، رابع انتخابات رئاسية منذ أن أسقطت قوات تقودها الولايات المتحدة حكم حركة طالبان في عام 2001. وتوعدت الحركة المسلحة باستخدام العنف وعرقلة الانتخابات، التي تأتي في أعقاب انهيار محادثات السلام بين طالبان والولايات المتحدة. وتشكل المدارس والجامعات سبعة أو ثمانية من كل عشرة مراكز تصويت في أنحاء البلاد.

وقال عبد العزيز إبراهيمي، المتحدث باسم مفوضية الانتخابات في أفغانستان، إنه لا يتم تعيين أي طلبة أو معلمين أو مسؤولين بالتعليم كموظفي انتخابات لكن يمكنهم التطوع. وأضاف: “نحن ملتزمون بإجراء الانتخابات في الموعد المعلن، ولا يمكن لمثل هذه التهديدات من طالبان أن تردعنا”.

وجرى تشديد إجراءات الأمن في أنحاء البلاد قبيل الانتخابات، بعد تهديدات من طالبان بأنها ستهاجم التجمعات الانتخابية ومراكز التصويت. وتعهدت الحركة بتكثيف الاشتباكات مع القوات الأفغانية والأجنبية، لثني الناس عن التصويت.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً