مقبرة أثرية في مصر لا تزال تبحث عن صاحب

مقبرة أثرية في مصر لا تزال تبحث عن صاحب

لا تزال «المقبرة اللغز» مجهولة الهوية، التي تحمل رقم 55 بمنطقة وادي الملوك الغنية بمقابر ملوك الفراعنة غرب مدينة الأقصر في صعيد مصر، تبحث عن صاحب، حيث أعلنت الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية، عن إطلاق مشروع بحثى يهدف لجمع الدراسات والكتابات، التي تناولت تاريخ المقبرة.

لا تزال «المقبرة اللغز» مجهولة الهوية، التي تحمل رقم 55 بمنطقة وادي الملوك الغنية بمقابر ملوك الفراعنة غرب مدينة الأقصر في صعيد مصر، تبحث عن صاحب، حيث أعلنت الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية، عن إطلاق مشروع بحثى يهدف لجمع الدراسات والكتابات، التي تناولت تاريخ المقبرة.

وقال أيمن أبو زيد رئيس الجمعية، إن المشروع البحثي، الذي سيضم عدداً من الأكاديميين وخبراء الآثار، يهدف لإثراء حقل البحوث الأثرية بين خبراء الآثار والباحثين المصريين، وعدم قصرها على الباحثين وعلماء المصريات الأجانب، والبحث عن صاحب المقبرة مجهولة الهوية حتى اليوم برغم مرور أكثر من مئة عام على اكتشافها على يد عالم المصريات البريطاني إدوارد راسيل ايرتون، أثناء قيامه بالتنقيب في الوادي لصالح المحامي الأمريكي ثيودور ديفيز عام 1907.

ويضيف أبو زيد أن تلك المقبرة يطلق عليها اسم «المقبرة اللغز»، و«المقبرة الغامضة» وأيضاً «مقبرة خبيئة العمارنة» نسبة إلى الملك إخناتون وزوجته نفرتيتى اللذين كانا يحكمان من تل العمارنة في المنيا.

وأشار إلى أن المقبرة تتكون من غرفة كبيرة، وبعض الممرات الضيقة، وبعض التجاويف في الحوائط، وهى منخفضة كثيراً عن سطح الأرض، وحوائطها غير منقوشة، وتعرضت لدمار كبير نتيجة لتعرضها لمياه السيول والأمطار جراء انخفاضها عن مستوى بقية مقابر الوادي.

وعزا أبو زيد عدم وجود نقوش أو رسوم على جدران وسطح تلك المقبرة اللغز، إلى أن المقبرة ربما تعود لأحد أفراد الأسرة الآتونية، التي انتقلت من الأقصر إلى تل العمارنة في المنيا، والذي دعا المصريين آنذاك لاعتناق الديانة الآتونية، وترك عبادة الإله آمون، معبود طيبة (الأقصر حالياً).

وحسب أبو زيد، كان ينظر للآتونيين على أنهم «مارقون» فلم يكن مسموحاً لهم بأن يدفنوا في جبانة طيبة، وأن المقبرة جرى إقامتها على عجل وفى سرية تامة، ما حال دون القيام بنقشها أو رسم جدرانها وأسقفها.

ويشير رئيس الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية إلى أن المشروع البحثي لجمعيته، يهدف لرصد وتحليل كل البحوث والدراسات الأثرية المتعلقة بالمقبرة رقم 55 في وادي الملوك، وإعادة قراءة تلك البحوث والدراسات بحسب ما توفر من معطيات جديدة، ومحاولة التوصل لصاحبها.

وأضاف أن «الأحلام تراودهم في العثور على إجابة للسؤال الصعب… هل صاحب المقبرة هو الملك إخناتون، الذي عثر على تابوته وموميائه في تلك المقبرة؟ أم هي مملوكة للملكة تي؟ أم مملوكة للملكة نفرتيتي؟ وهما الملكتان اللتان عثر على بعض الأثاث الجنائزي الخاص بهما في تلك المقبرة؟».

يذكر أنه في البر الغربي لمدينة الأقصر الغنية بمقابر ومعابد الفراعنة، في صعيد مصر، يوجد جبل يضم بين جنباته مئات من المقابر الأثرية، التي شيدها ملوك وملكات ونبلاء مصر القديمة، لكن في منطقة تقع بأعلى الجبل، وفى واد شديد الانحدار، وهو المكان الأكثر ثراء بمقابر ملوك الفراعنة، إنه وادي الملوك الذي يضم 62 مقبرة نحتت في الصخور، وأشهر تلك المقابر هي مقبرة الفرعون الذهبي الملك توت عنخ آمون، لكن المقبرة التي تحمل الرقم 55 في الوادي، ربما صارت تقترب في شهرتها بين الأوساط الأثرية وعلماء المصريات، من مقبرة الملك توت عنخ آمون، لما يُثار حولها من تساؤلات حول صاحبها، والظروف التي أحاطت بوضع تابوت ومومياء للملك إخناتون ومقتنيات جنائزية للملكة نفرتيتي زوجة إخناتون، والملكة تي زوجة أمنحتب الثالث.

ويرجح بعض خبراء الآثار في الأقصر، أن تكون مقبرة للملك إخناتون، أو الملكة تي زوجة الملك أمنحتب الثالث.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً