بالفيديو.. محاكاة للحرب بين أمريكا وروسيا التي ستقتل 34 مليون شخصاً في ساعات

بالفيديو.. محاكاة للحرب بين أمريكا وروسيا التي ستقتل 34 مليون شخصاً في ساعات

طور الباحثون محاكاة مرعبة توضح كيف ستندلع حرب نووية مخيفة بين الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وروسيا. يتوقع النموذج – استنادًا إلى بيانات واقعية عن مواكز القوة النووية وأهدافها – بأن 34.1 مليون شخص سيموتون في غضون ساعات.

طور الباحثون محاكاة مرعبة توضح كيف ستندلع حرب نووية مخيفة بين الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وروسيا.

يتوقع النموذج – استنادًا إلى بيانات واقعية عن مواكز القوة النووية وأهدافها – بأن 34.1 مليون شخص سيموتون في غضون ساعات.

كما سيؤدي النزاع المدمر إلى إصابة 55.9 مليون شخص آخرين، علماً بأن هذه الأرقام لا تشمل الوفيات الناجمة عن الآثار النووية وغيرها من الآثار بعيدة المدى.

في الساعات الثلاث الأولى وحدها ، ستتدمر أوروبا فيما يقدر عدد القتلى أو الجرحى بحوالي 2.6 مليون شخص.

وبعد 90 دقيقة ، ستشهد المدن الرئيسية في كل من الولايات المتحدة وروسيا تبادل ما بين 5-10 قنابل نووية ، مخلفة 88.7 مليون قتيل أو جريح.

ويبين النموذج أن العديد من الدول لن تكون الهدف المباشر للأسلحة النووية – مثل تلك الموجودة في نصف الكرة الجنوبي وأسكتلندا.

يتمنى الفريق الذي صمم الفيديو أن تضيء المحاكاة على الآثار المأساوية للحرب النووية بين الأطراف المتنازعة وتكلفتها الباهظة على البشرية.

الفيديو الذي تصل مدته لأربع دقائق تم انتاجه من قبل الخبير الهندسي والمختص بالشؤون الخارجية أليكس جلاسير لجامعة برينستون بمساعدة زملائه.

المحاكاة المسماة الخطة “أ” تم رسمها بناء على عدة اختبارات مستقلة بالاستناد إلى النقاط الحالية لتمركز الجيوش الأمريكية والروسية ومخططات الحرب النووية والأهداف والأسلحة النووية التي تملكها الأطراف.

وتشمل المحاكاة معلومات عميقة وهائلة حول عدد الأسلحة النووية الحالية المنتشرة حاليا، والقنابل والجدول الزمني الذي ستسير عليه الحرب.

وستتطور الحرب النووية من مرحلة ابتدائية انطلاقاً من الاستهداف التكتيكي وصولاً لفترة استراتيجية يخراج فيها كلا الطرفين قدرتهما النووية.

وفي المرحلة الأخيرة ستبدأ عملية استهداف المدن الرئيسية لإعاقة تعافي الخصم.

ويقدر الباحثون بأن 90 مليون شخص سيفقدون حياتهم في الساعات الأولى من الصراع.

تبدأ المحاكاة بسياق نزاع تقليدي غير نووري. وفي السيناريو، أطلقت روسيا طلقة تحذيرية نووية من قاعدة بالقرب من كالينينغراد ، على البحر الأسود ، بهدف وقف تقدم الولايات المتحدة والناتو.

ورداً على روسيا ، يضرب الناتو روسيا بضربة جوية تكتيكية واحدة ، يتصاعد منها الصراع إلى حرب نووية تكتيكية في جميع أنحاء أوروبا.

في هذه المرحلة ، تتوقع المحاكاة أن تقوم روسيا بتوصيل حوالي 300 رأس حربي نووي محملة إما عبر الطائرات أو صواريخ قصيرة المدى – لاستخدامها لضرب قواعد الناتو والقوات المتقدمة.

وسوف يستجيب التحالف العسكري الدولي بحوالي 180 سلاحًا نوويًا تحمله الطائرات.

في هذه المرحلة، من المتوقع أن يصل عدد الوقيات لحوالي 2.6 مليون شخص خلال فترة 3 ساعات ، تاركة أوروبا مدمرة بشكل هائل.

عقب ذلك، سيشن الناتو بما يملك من أساطيل الغواصات الأمريكية والقارية النووية ضربة نووية استراتيجية بحوالي 600 رأس حربي بهدف إخراج القدرة النووية لروسيا.

وقبل أن تصل ضربة الناتو ، تطلق روسيا القنابل النووية من مجموعة صوامع الصواريخ والغواصات ومنصات الإطلاق المحمولة.

ويتوقع النموذج 3.4 مليون وفاة في هذه المرحلة من الحرب، والتي ستمتدة لفترة 45 دقيقة فقط.

وفي المرحلة الأخيرة من الصراع، كلا الطرفين يستهدف أكثر 30 مدينة ازدحاما بالسكان و المراكز الاقتصادية في حين سيتم نشر 5-10 سلاح نووي لكل هدف لمحاولة كل طرف منع التعافي من الحرب.

هذه العملية ستؤدي إلى وفاة 85.3 مليون شخص خلال مدة 45 دقيقة.

وسيتجاوز الرقم الأجمال للوفيات الفورية في هذا السيناريو 34.1 مليون شخص ولا يتضمن الوفيات الناجمة عن الإصابات وآثار الحرب بعيدة المدى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً