دعم جيل الشباب أولوية ضمن برامج مرشحات دبي للمجلس الوطني

دعم جيل الشباب أولوية ضمن برامج مرشحات دبي للمجلس الوطني

استهدفت عدد من مرشحات المجلس الوطني الاتحادي 2019 عن إمارة دبي، جيل الشباب في برامجهن الانتخابية، مؤكدات سعيهن للعمل على دعم هذا الجيل وتوفير فرص العمل لهم بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة، والعمل على حل الصعوبات والتحديات التي تواجهه، وتمكينهم في مختلف ميادين العمل. وطرحت المرشحة عائشة بالقيزي الفلاسي ضمن برنامجها الانتخابي دعم الشباب في المجال المهني، من خلال دعم …




alt


استهدفت عدد من مرشحات المجلس الوطني الاتحادي 2019 عن إمارة دبي، جيل الشباب في برامجهن الانتخابية، مؤكدات سعيهن للعمل على دعم هذا الجيل وتوفير فرص العمل لهم بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة، والعمل على حل الصعوبات والتحديات التي تواجهه، وتمكينهم في مختلف ميادين العمل.

وطرحت المرشحة عائشة بالقيزي الفلاسي ضمن برنامجها الانتخابي دعم الشباب في المجال المهني، من خلال دعم دور المؤسسات والشركات في القطاع الحكومي والخاص في جذب الكوادر الشابة واستغلال طاقاتهم والاستفادة من أفكارهم لخلق بيئة عملية متجددة.

صوت الشباب
كما طرحت الفلاسي إيصال صوت الشباب من خلال إنشاء منصة إلكترونية مرتبطة بنظام حكومي معتمد، مؤكدة على أهمية العمل على ترقية الشباب من خلال مؤهلاتهم الدراسية وقياس خبراتهم ومساهماتهم في الأدلاء المهني إلى جانب خلق نوع من المصداقية والشفافية مع المدراء والمسؤولين في العمل على تطوير الكفاءات والقدرات الشابة.

بناء الجسور
وذكرت المرشحة سارة محمد فلكناز أن “برنامجها الانتخابي يستهدف الشباب إلى جانب بناء الجسور مع أصحاب الخبرات الثمينة في ميادين العمل من المتقاعدين”، مؤكدة أن برنامجها الانتخابي للمجلس الوطني جاء ليستهدف الشباب بعد دراسة ميدانية ومن خلال خبرتها العملية في السنوات الماضية، رافعة في الوقت ذاته شعار “معاً نستطيع أن نبتكر و أن نتقدم في طرح وتنفيذ الحلول للصعوبات والتحديات التي تواجهنا كشباب”.

تعزيز المهارات
أما المرشحة تغريد المحرزي، فقالت في برنامجها: “اطمح لتعزيز القدرات المهارية والإبداعية للشباب لتبادل الخبرات والثقافات مع مختلف شباب العالم “، مؤكدة أن “الطريق للمستقبل جسره سواعد وعقول الشباب”.

تمكين الشباب
ورأت المرشحة بدور الحميدان” أهمية تمكين شباب الوطن وشاباته على حد سواء في ميدان ريادة الأعمال وصب الاهتمام على المواطنين في إدارة المشاريع الخاصة وتنميتها وتهيئة المناخات والقوانين الحافزة لخوض التجارب الاقتصادية التي تعتمد على مهارات الذات والعمل الحر”.

ودعت الحميدان إلى خلق فرص عمل لا محدودة للشباب واستيعابهم في سوق العمل، إلى جانب العمل على دمج قدراتهم في المشاريع الكبيرة والمتوسطة والقابلة للتوسع المستمر على المستوى الوطني والاقليمي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً