اضرار الاكثار من الملح في الطعام

اضرار الاكثار من الملح في الطعام

لا يختلف اثنان على ان الملح هو المادة الاساسية في اعداد اي صنف من الاطباق الرئيسية والمقبلا والسلطات وغيرها كواحد من التوابل الاساسية، كونه يضفي طعما اضافيا للطعام. وعادة ما يقوم البعض باضافة المزيد من الملح للطعام اثناء تناوله، وهو ما يعد اكثارا من هذه المادة التي لا تخلو من الاضرار الصحية في حال تناولها بكثرة ولفترة طويلة. ويبحث الكثيرون…

لا يختلف اثنان على ان الملح هو المادة الاساسية في اعداد اي صنف من الاطباق الرئيسية والمقبلا والسلطات وغيرها كواحد من التوابل الاساسية، كونه يضفي طعما اضافيا للطعام.

وعادة ما يقوم البعض باضافة المزيد من الملح للطعام اثناء تناوله، وهو ما يعد اكثارا من هذه المادة التي لا تخلو من الاضرار الصحية في حال تناولها بكثرة ولفترة طويلة.

ويبحث الكثيرون عن بدائل صحية للملح لاضفاء النكهة للطعام وكذلك للاستفادة من فوائده الصحية، ومن هذه البدائل ملح الثوم الذي يبدو انه بديل مثالي للتقليل من استهلاك الصوديوم يوميا.

قبل التعرف اكثر على ملح الثوم، لا بد من تسليط الضوء على الاضرار التي يخلفها تناول الملح بكثرة على الصحة.

اضرار الاكثار من الملح في الطعام

بحسب الخبراء، فان استهلاك كميات كبيرة من الملح يتسبب بالعديد من المخاطر الصحية، منها زيادة فرص بالإصابة بمرض هشاشة العظام وارتفاع ضغط الدم وامراض الكلى.

كما ان الافراط في تناول الملح يمكن ان يؤدي للاصابة بالسكتات الدماغية وامراض القلب، وذلك لأن وجود كلوريد الصوديوم في الدم بكثرة يؤدي لسحب المياه إلى مجرى الدم، ما يزيد من حجم الدم في الأوعية الدموية ويتطلب من القلب العمل بجهد أكبر ليتمكن من ضخ الدم لجميع أجزاء الجسم.

واشار موقع “سكاي نيوز عربية” الى ان استهلاك الملح بكميات كبيرة يسهم في امكانية الاصابة بأمراض المناعة الذاتية، مثل التصلب اللويحي والحساسية وغيرها من الأمراض.

ويضيف الموقع ان تناول الملح يرفع من خطر الإصابة ب السمنة عند الأطفال، حيث كشفت العديد من الدراسات أن الاطفال الذين يستهلكون الأطعمة المالحة هم أكثر عرضة لتناول المشروبات السكرية التي تسهم بدورها في زيادة الوزن.

ملح الثوم كبديل عن الملح العادي

السعي الدؤوب للحفاظ على الصحة والبحث عن مصادر او بدايل اكثر صحية للاطعمة والمكونات التي يمكن ان تضر بالصحة مثل الملح، جعلت البعض يلجأ لملح الثوم او ما يعرف ب “الثوم المملح”.

وهو كناية عن خليط من عدة فصوص من الثوم المجفف مع اي نوع من انواع الملح الخشن او الناعم. حيث يتم طحن حوالي 10 فصوص من الثوم المجفف ومزجها مع 250 جرام من الملح لاعداد ما يعرف بملح الثوم.

ويقوم البعض ايضا باضافة الاعشاب والبهارات المفيدة للجسم مثل اكليل الجبل المجفف والزعتر المجفف او النعناع المجفف لهذا الخليط البديل عن الملح المركز.

وباستخدام هذا الملح الممزوج بالثوم والبهارات الاخرى في اعداد الطعام، فانه يضفي مذاقا ونكهة للاكل ويساعد على فتح الشهية ويحمي من الاستهلاك المفرط للملح في الطعام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً